الفنان فهد بوتكونتار تعرض لحادثة أثناء تصويره للمسلسل الدرامي “أفظار”

تداول مؤخرا مجموعة من فنانين الريف على المواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك وإنستغرام صورا يظهر فيها الفنان الأمازيغي فهد بوتكونتار “سيفاكس” الممثل المسرحي والسينمائي إبن إقليم الناظور، ما يوضح أنه تعرض لحادث على مستوى الكتف..
وبعد أن ربطت جريدة العالم الأمازيغي اتصالا هاتفيا بالفنان “سيفاكس” من أجل الإطمئنان عليه، والإستفسار حول أسباب هذا الحادث الذي تعرض له مؤخرا، قال سيفاكس أن هذا الحادث “جاء أثناء تصويري لمشاهد المسلسل الدرامي الجديد، الذي يحمل عنوان “أفظّار”, “الصّبار” من سيناريو الأخوين د جمال أبرنوص و د سعيد أبرنوص لفائدة القناة الأمازيغية، ونفّذت إنتاجه شركة يان برود، الذي يتم تصويره حاليا بنواحي مدينة أزغنغان”.
وهذا الحادث حسب تعبير الفنان سيفاقس “جاء مثل الصاعقة الأليمة ونتج عنه الكسر في الكتف الأيمن وبعض الكدمات بليغة الأثر  على مستوى القفص الصدري والكتف حسب ما أظهره التقرير الطبي الذي أشرف عنه الدكتور المتخصص في أمراض وجراحة العظام والمفاصل السيد “فيصل أرناو””.
مسترسلا في حديثه “كنت أتمنى لو لم يقع  هذا الحادث، لكي لا يؤثر على تسلسل الخط الدرامي للمسلسل ومنحاه الإبداعي، لان بسبب الحادث فقدت عدة مشاهد كان من المفترض أن يتم تصويرها لاحقا ولكن مع الأسف ألغيت بسبب الواقعة الأليمة”.
وفي نفس السياق قال أن هذا الحادث سبب له عدة إضطرابات على المستوى الشخصي وحتى على المستوى الفني، حيث كانت هناك عدة ترتيبات لإنجاز  مجموعة من المشاريع الفنية التي كان من المرتقب تصويرها بعد عيد الأضحى، والان تم تأجيلها لوقت لاحق، منتظرا حتى أن تتحسن حالته الصحية وإعطاء الضوء الأخضر من قبل الدكتور الذي يشرف على حالته الصحية.

وختم الفنان فهد بوتكونتار قوله  ب”قدر الله وما شاء فعل، ونحن نحمد الله ونشكره على كل شيء، ولا يصيبنا إلا ماكتب الله لنا”.

ويذكر أن النجم الأمازيغي الريفي الفنان سيفاكس كانت أولى خطواته الإبداعية داخل جمعية ثانوكرا للثقافة والتنمية بالناظور، قبل أن يتمرس في المجال، عن طريق مشاركته في مجموعة من الدورات التكوينية الوطنية والدولية في مجال المسرح والتمثيل السينمائي، وخلال مساره الفني شارك الفنان والممثل “سيفاكس” في مجموعة من الأعمال المسرحية والسينمائية الهامة التي عرضت داخل وخارج أرض الوطن، ومن بينها مسرحية “ثِيسِيثْ” -المرآة- سنة 2005 لمخرجها سعيد المرسي ومسرحية “ثازيري ثاميري” لمخرجها فاروق أزنابط 2006, ومسرحية “ثَسْيَثْ” -الطاحونة- من إخراج الممثل والمخرج سعيد المرسي 2008..

وعلى مستوى التمثيل التلفزي والسينمائي، خاض الفنان “سيفاكس” تجارب متعددة أبرزها فيلم قصير تحت عنوان “عيد الميلاد” للمخرج عبد الله أوزاد وإنتاج سعيد السعيدي سنة 2007 والفيلم السينمائي التاريخي “ميغيس” من تأليف أحمد زاهد، وإخراج جمال بن مجدوب المخرج المغربي الكبير سنة 2009 والفيلم القصير “ثلاثية الناظور” للمخرج فوزي أكسيل والفيلم السينمائي “وداعا كارمن” للمخرج محمد أمين العمراوي سنة 2012. وفيلم “أسوسم إناقن” الصمت القاتل للمخرج فوزي أكسيل سنة 2013، وفيلم “أوتار الحياة” الذي لعب فيه الممثل سيفاكس دور البطولة، ويعتبر هذا الفيلم الدرامي هو الأول من نوعه في نسبة المشاهدة والإعادة لحدود الساعة حسب تقرير القناة الأمازيغية الثامنة، وفيلم “أوتار الحياة” كان من إخراج كل من المخرج المغربي الفرنسي خالد معظور، والمخرج الأمازيغي محمد بوزكو، إضافة إلى مجموعة من الأعمال الأخرى والدورات التكوينية في المجال، والتجارب الهامة من خلال مشاركاته العديدة في مهرجانات وطنية ودولية للمسرح والسينما، التي لا يسع لنا المجال من أجل ذكرها كلها.

شاهد أيضاً

جمعية محمد خير الدين للتنمية والثقافة تراسل وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة

راسلت جمعية محمد خير الدين للتنمية والثقافة وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة حول وضعية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *