أخبار عاجلة

القيادي في الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، شلال كدو في حوار مع “العالم الأمازيغي”

الكرد والأمازيغ يتقاسمان مختلف صنوف الاضطهاد ونكران الهوية

قال القيادي في الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، وعضو الأمانة العامة للمجلس الوطني الكردي، شلال كدو إن “الكورد والامازيغ تجمعهم هموم مشتركة وكلاهما يتقاسمان مختلف صنوف الاضطهاد ونكران الهوية”، مضيفا في حوار حصري مع “العالم الأمازيغي” أن الشعبين “يجمعهم النضال المشترك ضد المستبدين ومغتصبي الحقوق”، مشدّدا على ضرورة العمل “على نسج علاقات أخوية متينة من شأنها أن تنعكس إيجابا على نضالات الشعبين”.

وفي ما يتعلق بالاستفتاء المزمع إجراؤه في إقليم كورديستان في الأشهر المقبلة، أكد القيادي في المجلس الوطني الكوردي بسوريا، أن “من حق الكرد في إقليم كردستان العراق إجراء استفتاء حول حق تقرير المصير نظرا لإنضاج ظروفهم الذاتية والموضوعية لإجراء هكذا عملية”، مشيرا إلى أن “نجاح عملية الاستفتاء سيمنح القيادة السياسية في الإقليم ورقة تفاوض قوية جدا حول الاستقلال النهائي للإقليم، وكذلك من شأن الاستقلال أن ينعكس إيجابا على نضالات الشعب الكردي في الأجزاء الأخرى أيضا”.

وأضاف رئيس حزب اليسار الديمقراطي الكردي في سوريا، أنه “من حق الكرد في سائر أجزاء وطنهم الممزق أن يسعوا لإقامة دولة كردية لكن هنالك ظروف فرضت نفسها على الكرد دائما وفي مختلف المراحل، موضحا أن ” الحل الفيدرالي على أساس قانوني وجغرافي هو الحل الأمثل للوضع السوري بشكل عام ومن ضمنه الوضع الكردي بطبيعة الحال”.

أستاذ شلال نود أن يتعرف عليك أكثر قراء العالم الأمازيغي؟

شلال كدو، مواليد القامشلي سنة 1967، رئيس حزب اليسار الديمقراطي الكردي في سوريا وعضو الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، وعضو الأمانة العامة للمجلس الوطني الكردي، مقيم في كردستان العراق منذ العام 2002 هربا من ملاحقة أجهزة النظام المخابراتية.

حدثنا قليلا عن ما يجري في المناطق الكوردية بسوريا؟ وأين وصلت معارك تحرير الرقة من “داعش”؟

اللوحة السياسية في كردستان سوريا غير مكتملة بعد وينقصها وحدة الكلمة الكردية في هذه المرحلة المصيرية، إذ ينفرد حزب الاتحاد الديمقراطي pyd بالساحة السياسية والعسكرية وتقمع كل صوت سياسي كردي لا يتفق وأيدلوجيتها ورؤاها، وفي هذا السياق فأن الإدارة الذاتية التي أعلنتها ألـ”ب ي د” من طرف واحد، تعتقل قيادي وناشطي المجلس الوطني الكردي باستمرار كما أغلقت منذ أشهر معظم مقرات ومكاتب المجلس الكردي في مختلف المدن الكردية بالقوة وبالتالي فهي تصادر الحياة السياسية والديمقراطية في كردستان سوريا.

أما بالنسبة للمعارك الدائرة في الرقة ضد تنظيم داعش الإرهابي فهي تتقدم، وتسجل قوات سورية الديمقراطية أمريكيا انتصارات كبيرة ومن غير المستبعد آن يتم تحرير الرقة برمتها قريبا.

ما هي السيناريوهات المحتملة لما بعد هذا الحرب؟ وما موقع الكورد فيها؟

مرحلة ما بعد الرقة سوف تشهد بعض التناقضات والخلافات حول إدارة المدينة ولكن آيا كان الأمر فإن الرقة سوف تدار من قبل أهلها الذين ينتمون بمعظمهم إلى المكون العربي السني ولا يستبعد مشاركة الكرد من أبناء المنطقة ذاتها في الإدارة.

كما ستستمر المعارك في محيطها وريفها لحين الانتقال إلى تحرير محافظة دير الزور التي سيجتمع فيها الدواعش من كل صوب وحدب بعد طردهم من مدينة الموصل العراقية.

هل حقق الكورد بعض المكاسب السياسية؟ وهل يستعطون الحفاظ عليها؟

المكاسب التي نراها بيد حزب الاتحاد الديمقراطي، وإلى ألان لم يتم تحريرها بالمعنى الحرفي للكلمة، بل إن ما جرى كان اقرب إلى التفاهم بينه وبين النظام حول إدارة تلك المناطق التي انسحب منها النظام إبان أو بُعيد انطلاقة الثورة السوية، وبالتالي فأن الحفاظ على هذه المناطق الموجودة تحت سيطرة الاتحاد الديمقراطي خاضع لإرادة النظام ومصالحه وتفاهماته ومساوماته الداخلية والإقليمية والخارجية.

كيف تنظرون لواقع الشعب الكردي في سوريا قبل وأثناء وبعد الثورة السورية؟

واقع الشعب الكردي في سوريا مزري منذ نشوء الدولة السورية، حيث الاضطهاد والحرمان من ابسط الحقوق الإنسانية والديمقراطية لدرجة تجريدهم من الجنسية السورية منذ عشرات السنين، وفي معمعان الثورة السورية المستمرة منذ سبع سنوات ازداد وضع الكرد سوءا حيث النزيف البشري المستمرة من مختلف المدن والقرى الكردي لدرجة بات يشكل هذا الأمر خطرا حقيقيا على الواقع الديمغرافي لمعظم أرجاء كردستان سوريا نتيجة ظروف عدم الاستقرار والغلاء المعيشي وانعدام فرص العمل وهشاشة الوضع الأمني في مناطق الإدارة الذاتية فضلا عن سوء العلاقات بين الطرفين الكرديين الرئيسين المجلس الوطني الكردي وحزب الاتحاد الديمقراطي الذي يؤدي إلى ضعضعة ثقة الناس بالحركة الكردية وبالتالي اللجوء إلى ترك الوطن والديار والتوجه نحو الغربة.

وما هي قراءتكم للفيدرالية الكردية المعلن عليها في شمال سوريا؟ كيف تنظرون إليها؟ موقفكم؟ وهل ترون فيها الحل المناسب؟

نحن في المجلس الوطني الكردي في سوريا، نرى بأن شكل إدارة حزب الاتحاد الديمقراطي للمناطق الكردية لا ترقى إلى مستوى الفيدرالية التي ينشدها الكرد السوريين، حيث افتقارها إلى الخصوصية الكردية إضافة إلى ارتكازها على فلسفة الأمة الديمقراطية التي ينشدها حزب العمال الكردستاني والبعيدة عن قيم الشعب الكردي في كردستان سوريا، ناهيكم عن أن هذه الفيدرالية التي نحن بصدد الحديث عنها تخلو من أي توجهات قومية كردية وهي تسعى إلى إنهاء مرحلة القوميات وتنادي بأخوة الشعوب حسب زعم القيمين عليها.

الكورد في سوريا تعرضوا للاضطهاد والحرمان من ابسط الحقوق الإنسانية

أي حل في سوريا سواء أكان سياسيا أو عسكريا سوف يكون نتاج توافق دولي وإقليمي

هل انتم مع قيام دولة كورديستان الكبرى؟ أم ترون الحل في فيدرالية ضمن وحدة سوريا؟

من حق الكرد في سائر أجزاء وطنهم الممزق أن يسعوا لإقامة دولة كردية، لكن هنالك ظروف فرضت نفسها على الكرد دائما وفي مختلف المراحل، ولكن ظروف كرد العراق مواتية الآن لإجراء استفتاء شعبي حول حق تقرير المصير نظرا لتوفر مقومات الدولة لديهم.

أما الأجزاء الأخرى فلها خصوصيتها وظروفها الخاصة بها، وفي هذا السياق فإن الحل الفيدرالي على أساس قانوني وجغرافي هو الحل الأمثل للوضع السوري بشكل عام ومن ضمنه الوضع الكردي بطبيعة الحال.

من المعروف أن الكورد مجزؤون على أربع دول، ولكل دولة خصوصياتها، كيف تتعاملون مع هذا الواقع؟

لقد قسمت اتفاقية سايكس بيكو المشئومة كردستان إلى أربعة أجزاء عام 1916 والحق الجغرافيا الكردستانية بأربعة دول هي تركيا وإيران وسوريا والعراق، ومنذ ذلك الحين أصبح لكل جزء من وطن الكرد الممزق ظروفه الخاصة به وأساليبه النضالية و قياداته السياسية، لكن هذا التقسيم لا يعني قطع التواصل بين أبناء الشعب الواحد الذي يربطه وشائج أقوى من الحدود المصطنعة.

كيف تنظرون للتدخلات الأجنبية غربية كانت أو عربية في الشؤون السورية؟

لا شك أن التدخلات الجارية من كل صوب وحدب في الشأن السوري إلى تعقيد الأزمة وإطالة أمدها التي فاقت كل التوقعات منذ اندلاع الثورة.

لذلك فإن أي نوع من أنواع التدخل العسكري والسياسي مرفوض من قبل السوريين، رغم ذلك نرى أن التدخلات بلغت أوجها منذ سنوات طويلة، لدرجة تحويل البلاد إلى ساحة لتصفية حسابات الآخرين ولا زالت مستمرة لدرجة مصادرة القرار من السوريين نظاما ومعارضة، وبالتالي فإن أي حل في سوريا سواء أكان سياسيا أو عسكريا سوف يكون نتاج توافق دولي وإقليمي.

ما هو الحل الذي ترونه مناسبا للقضية الكوردية في مختلف الأجزاء الذي يتواجدون به؟ وهل تعتقدون أن نموذج إقليم كورديستان يمكن أن يطبق على باقي المناطق؟

اعتقد أن الكرد في سائر أجزاء كردستان يتطلعون إلى نموذج حل القضية الكردية في كردستان العراق وتطبيقها ولكن إمكانية التطبيق في الأجزاء الأخرى خاضعة لظروف كل جزء وفي هذا السياق فإن ظروف كردستان سوريا تنضج أكثر فأكثر في حال أحسن الكرد التصرف وتمكنوا من استغلال الفرصة التاريخية التي من شأنها أن تمنح كل ذي حق حقه في سوريا.

كيف تنظرون للاستفتاء المقبل في إقليم كورديستان؟ وهل من تأثير لاستقلال الإقليم على باقي الأجزاء الكوردية؟

من حق الكرد في إقليم كردستان العراق إجراء استفتاء حول حق تقرير المصير نظرا لإنضاج ظروفهم الذاتية والموضوعية لإجراء هكذا عملية، ولا شك أن نجاح عملية الاستفتاء سيمنح القيادة السياسية في الإقليم ورقة تفاوض قوية جدا حول الاستقلال النهائي للإقليم. وكذلك من شأن الاستقلال أن تنعكس إيجابا على نضالات الشعب الكردي في الأجزاء الأخرى أيضا.

استقلال كورديستان العراق سينعكس إيجابا على نضالات الشعب الكردي في الأجزاء الأخرى

وما موقفكم من تعامل تركيا مع المطالب الكوردية؟ ومن المعارضة والنظام السوريين؟

تركيا بلد جار لسوريا ويرتبط بعلاقات وثيقة جدا بمعظم الطيف السوري المعارض لكن عقدتها الكردية تنعكس على تعاطيها مع معظم مفاصل الشأن السوري.

وعلى الكرد السوريين أن يحذو حذو أشقائهم كرد العراق في هذا السياق الذين استطاعوا بحنكتهم ودبلوماسيتهم تحييد تركيا وتغيير موقفها من الفيدرالية الكردية في كردستان العراق حينما تم تثبيتها في الدستور العراقي الدائم عام 2003 لذلك يجب الكف عن منح الذرائع لتركيا لتصب جام غضبها على الكرد السوريين.

الأمازيغ والكورد يجمعهم النضال المشترك ضد المستبدين ومغتصبي الحقوق

كيف تنظرون للتضامن الأمازيغي الكردي وللعلاقات التي تجمع الشعبين؟

يجمع الكرد والامازيغ هموم مشتركة وكلاهما يتقاسمان مختلف صنوف الاضطهاد ونكران الهوية، كما يجمعهم النضال المشترك ضد المستبدين ومغتصبي الحقوق. من هنا لا بد أن يعمل قيادات الأمازيغ والكرد على نسج علاقات أخوية متينة من شأنها أن تنعكس إيجابا على نضالات الشعبين.

حاوره: منتصر إثري

شاهد أيضاً

ألمانيا: تركيا توجه إشارات خاطئة للاتحاد الأوروبي بحظر حزب الشعوب الكوردي وانسحاب من اتفاقية مكافحة العنف ضد المرأة

قال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، أمس الاثنين، إن تركيا توجه إشارات خاطئة للاتحاد الأوروبي ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *