المصادقة على مشاريع تنموية تقدر ب 170 الف يورو ‎بين الوكالة المغربية للتعاون الدولي والصندوق ‎البلجيكي للتعاون التقني

‎في اطار دعم جهود التعاون الثلاثي بين المغرب وبلجيكا وافريقيا. ‎عقد  السفير المدير العام للوكالة المغربية للتعاون الدولي، محمد مثقال اول أمس الثلاثاء   9 ماي 2017 بمقر الوكالة بالرباط، اجتماعا مع أعضاء الصندوق البلجيكي للتعاون التقني  يندرج ضمن اطار لجنة متابعة التمويل تكريسا للتعاون الثلاثي بين المغرب وبلجيكا وافريقيا.

‎الاجتماع كان فرصة لمناقشة عدد من المشاريع المدرجة بالنسبة لسنة 2017، والتي خصص لها  غلاف مالي قدر ب 170 الف يورو ، يهم ثلاثة مجالات، وهي الماء وتكوين المراة الافريقية، ودعم بالحث العلمي في المجال البيطري.

‎وفي كلمة له بالمناسبة قال محمد مثقال ان اتفاق الوكالة المغربية للتعاون الدولي، وبلجيكا يندرج ضمن التوجه الاستراتيجي للشراكة الشاملة مع افريقيا، مضيفا في نفس السياق ان الوكالة المغربية للتعاون الدولي  تلعب دورا رائدا في الاتفاقيات الثلاثية بين عدد من الدول الشريكة، و يتعلق الامر بهذا الخصوص بكل من السينغال والكوت ديفوار والنيجر، وغينيا كوناكري والبنين، والطوغو الغابون ….

‎وتعد الشراكة الثلاثية بين المغرب و بلجيكا  وافريقيا، مندرجة ضمن إطار التعاون التقني لدعم جهود تطوير الكفاءات  و من خلال مشاريع يتم الاتفاق على انجازها خاصة تلك المتعلقة بالتنمية المستدامة.

‎واكد محمد مثقال على ان منطق الشراكة الثلاثية يعد توجها رائدا تنحو من خلاله الوكالة المغربية للتعاون الدولي، نحو دعم السياسة الافريقية التي يرعى توجهاتها الكبرى جلالة الملك محمد السادس نصره الله.

‎لذلك تسعى الوكالة المغربية للتعاون الدولي الى تكثيف الشراكات مع عدد من المؤسسات المانحة و الدول الصديقة من قبيل اليابان  وبلجيكا ..، لتعميق الشراكة جنوب جنوب و تنسيق الجهود مع مختلف الشركاء لتبادل الخبرات و توفير قنوات تمويل المشاريع التي تعود بالنفع على القارة الافريقية ضمن إطار متوازن وعقلاني يروم الاستجابة لحاجيات الشعوب الافريقية في مجالات حيوية من قبيل الأمن الغذائي و الصحة و التعليم و الطاقات المتجددة وغيرها .

شاهد أيضاً

“العصبة الأمازيغية” تطالب أخنوش بإحداث وزارة النهوض بالأمازيغية وترسيم السنة الأمازيغية

طالبت العصبة الامازيغية لحقوق الانسان من رئيس الحكومة المغربية الجديد، عزيز أخنوش “إحداث وزارة خاصة ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *