الملتقى الأول لفعاليات المجتمع المدني بتارودانت الشمالية

انعقد يوم الأحد 27 فبراير الماضي، بالمركب الثقافي لتالوين الملتقى التواصلي والتحسيسي الأول لفعاليات المجتمع المدني بتارودانت الشمالية تحت شعار “معا من أجل التقطيع الترابي خدمة للتنمية و للعدالة المجالية”.

حضر اللقاء المدعوون والمدعوات من ممثلي المجتمع المدني والهيئات السياسية والنقابية والمنتخبين المنتمين لدائرة تارودانت الشمالية بالإضافة إلى نخبة من المثقفين والشعراء ورجال الأعمال. كما حضر لتغطية فعاليات الملتقى طاقم إعلامي يمثل المنابر الإعلامية المحلية والإقليمية والجهوية.

وافتتح الملتقى بآيات من الذكر الحكيم تلاها السيد الحاج عبد الله أوتعفروكت ثم ترديد النشيد الوطني. وبعد ذلك تفضل السيد عمر أيت لحسن مدير الملتقى بكلمة رحب فيها بالمشاركين والمشاركات وشكر كل الداعمين والمساهمين في تنظيم الملتقى. ثم تعاقبت كلمات باسم كل من اللجنة التنظيمية والمجتمع المدني ومغاربة العالم والجماعات الترابية.. رحبوا من خلالها بمشروع إحداث إقليم بمنطقة تارودانت الشمالية بعد أن ذكروا الإكراهات والتحديات التنموية للمنطقة وكذا المؤهلات التي تتوفر عليها والتي تؤهلها لأن تصبح إقليما مركزه مدينة تالوين. كما أكد كل المتدخلون على دعمهم لمشروع ملتمس إحداث الإقليم واستعدادهم للإنخراط في كل ما من شأنه أن يساهم في تنمية المنطقة ورفاهية المواطنين والمواطنات بها.

اختتمت الجلسة الإفتتاحية بعرض قيم للأستاذ الباحث ابراهيم توفيق حول ذاكرة تالوين وانتفاضة 25 فبراير 1951 م.

في الجلسة الأولى تفضل الأستاذ سعيد أفلا بعرض حول الدينامية المجتمعية للملتمس ودورها في إحداث التنمية بالمنطقة مبرزا أهمية انخراط جميع شرائح المجتمع في النقاش والحوار الهادف والمنتج واستثمار كل الموارد والخبرات المحلية من أجل تحقيق أهداف الملتمس والمساهمة في التنمية بالمجال الترابي لتارودانت الشمالية. عقب العرض مجموعة من تدخلات المشاركين والمشاركات الذين تفاعلوا مع محاور العرض وناقشوا العديد من الأفكار المرتبطة بمشروع ملتمس إحداث الإقليم بتارودانت الشمالية.

ثم تفضل الدكتور حسن أكوناض وعرض “مشروع خارطة الطريق” المؤطرة لبرنامج عمل الهيئة التي ستشرف على مشروع المطالبة بإحداث عمالة بتارودانت الشمالية وقدم معطيات قيمة ومقترحات سديدة كفيلة بتحقيق أهداف المشروع، كما طرح أجندة العمليات لتقديم الملتمس وخطوات التواصل والدعم والتسويق الإعلامي للمشروع.

الجلسة الثانية أطرها ذ.الحسين اليوسفي حيث مهد لعمل الورشات الخاصة بمشروع تأسيس الإطار الحامل لمشروع المطالبة بإحداث عمالة بتارودانت الشمالية وتوزع المشاركون والمشاركات على خمس ورشات عمل تداولت في مجموعة من النقط المرتبطة بهياكل الهيئة التنسيقية والتحضير للجمع العام التأسيسي. وقد انخرط الحضور بفعالية في عمل الورشات الذي كان منتجا وهادفا، واتفق المؤطر مع المشاركين على أن تتكلف سيكريتارية الملتقى بفرز وتحليل تقارير الورشات ودمج  نتائجها في التقرير العام للملتقى.

في الجلسة الختامية عرض الأستاذ حسن المصلوحي نتائج المرحلة الأولى لعملية جمع التوقيعات على ملتمس إحداث عمالة إقليم تالوين بعد أن شكر كل من ساهم ويساهم في هذه العملية الهامة داخل أرض الوطن وخارجه.

شاهد أيضاً

استمرار نشاط قوارب الموت بالريف

تمكنت عناصر من الخدمة البحرية التابعة للحرس المدني الاسباني، يوم الإثنين 27 ماي، من توقيف …

تعليق واحد

  1. كل التوفيق لساكنة تارودانت الشمالية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *