الناطق الرسمي باسم الحكومة يؤكد “الاحتفال” بالسنة الأمازيغية ويتحاشى الحديث عن الترسيم

جدد مصطفى بايتاس، الوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان الناطق الرسمي باسم الحكومة، خلال الندوة الصحفية المنعقدة اليوم الخميس 30 دجنبر 2021، بالرباط، تأكيده على “الاحتفال بالسنة الأمازيغية” دون أن يعلن عن ترسميها كعطلة رسمية.

وقال بايتاس إن “الحكومة أعطت إشارات قوية لتفعيل ورش الأمازيغية”؛  وتابع :”ستأتي مجموعة من المبادرات في السنوات المقبلة”. وأكد في معرض حديثه أن “هناك اجراءات مهمة قادمة”.

وأشار إلى أن الحكومة تنظر إلى ورش الأمازيغية بكل أبعادها  المرتبطة بالعدالة والإنصاف وتكاقؤ الفرص.

ورد الناطق الرسمي باسم الحكومة، على سؤال ل”العالم الأمازيغي” حول الإجراءات والتدابير اللازمة التي يمكن للحكومة اتخاذها من أجل ترسيم السنة الأمازيغية والإقرار بها عيدا وعطلة رسمية على غرار باقي الأعياد والعطل الوطنية، الأسبوع الماضي، بالقول إن  “الحكومة تتوفر على ارادة قوية للانخراط في ورش الامازيغية”.

وذكر بايتاس في معرض رده، أن “الحكومة جاءت ب200 مليون درهم في قانون المالية 2022، من أجل تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية في عدد من المؤسسات”.

وأضاف أن “موضوع الأمازيغية لا يجب أن يظل موضوع مزايدات”، مضيفا في معرض رده “يجب أن يصبح الأمازيغ بصفة عامة والمغاربة الناطقين سواء بالعربية أو بالأمازيغية، قادرين على التوجه إلى المؤسسات ويجدون أشخاصا يفهمونهم ويتواصلون وتلعب اللغة الأمازيغية دورها في التنمية الاقتصادية دون أن تكون لغة تواصل وفقط”.

وختم بايتاس قائلا “الأكيد أننا سنحتفل وبقوة، والورش مستمر إلى غاية 2026، وسننجز مبادرات أخرى في هذا الورش الذي تعتبره الحكومة ورشا استراتيجيا”.

منتصر إثري

شاهد أيضاً

قراءة في كتاب “الريف زمن الحماية الإسبانية(1956-1912) الاستعمار الهامشي

تم تقديم قراءة في كتاب “الريف زمن الحماية الإسبانية(1956-1912) الاستعمار الهامشي لكاتبه ميمون أزيزا استاذ ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.