أخبار عاجلة

“النهج الديمقراطي” يطالب برسمية السنة الأمازيغية ويدعو لإطلاق سراح معتقلي “حراك الريف”

انضم حزب النهج الديمقراطي إلى الأحزاب السياسية والفعاليات والنشطاء والإطارات والتنظيمات الأمازيغية التي تطالب بإقرار رأس السنة الأمازيغية عيدا وطنيا ويوم عطلة رسمية مؤدى عنها.

وطالبت الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي، في بيان لها بمناسبة السنة الجديدة 2018، بإقرار اليوم الأول من رأس السنة الأمازيغية يوم عطلة مؤدى عنها على غرار رأس السنة الهجرية والميلادية.

كما دعا الحزب اليساري إلى ما قال عنه ” توحيد النضال من أجل وضع حد لتهميش اللغة والثقافة الأمازيغية”.
من جهة أخرى، عبر حزب النهج الديمقراطي عن تضامنه مع عائلات معتقلي حراك الريف، مطالبا بإطلاق سراح كافة معتقلي الحراك “فورا ودون قيد أو شرط وعلى رأسهم الأطفال ووقف كل المتابعات والإفراج عن كافة المعتقلين السياسيين”.

كما عبر “النهج عن “تضامنه مع ساكنة جرادة وتأييده لمطالبها العادلة وحقها في الشغل والعيش الكريم وانخراطه في النضال حتى تحقيقها”؛ داعيا في ذات السياق إلى “تلاحم كل القوى والضمائر الحية في حراكها والاستفادة من التجارب السابقة لتعزيز وحدة الحراك وضمان الانسجام بين الجماهير الشعبية وقواها المناضلة السياسية والنقابية والحقوقية والجمعوية والشبابية” على حد تعبيره.

وقال بيان النهج إن سنة 2017، كانت ” سنة المواجهة الشعبية لكل السياسات الظالمة للنظام المخزني حيث تواترت الحركات والانتفاضات الشعبية وعلى رأسها حراك الريف”. و”إذا كانت هذه التحركات الاجتماعية تهم مختلف الطبقات والفئات الاجتماعية، يضيف ذات المصدر ” فقد كانت للطبقة العاملة مكانتها المميزة في هذه النضالات. وقد اتضح بالملموس إن الدولة والكتلة الطبقية السائدة ليس لهما ما يقدمانه سوى القمع والإجهاز على الحقوق والمكتسبات”.

أمدال بريس/ منتصر إثري

شاهد أيضاً

تاضا تَمْغْرَبيتْ”: الانتخابات منصفة للأحرار واندحار “البيجيدي” تحول عميق في السلوك الإنتخابي عند المغاربة

سجل “تكتل تَمْغْرَبيتْ للالتقائيات المواطنة” المعروف اختصارا ب “تاضا تَمْغْرَبيتْ” بكثير من الاعتزاز الظروف العامة ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *