باحثون تميزوا في عرض قضايا الريف التاريخية والتنموية

صدر خلال شهر يناير سنة 2021 كتاب جماعي محكم بعنوان؛ الريف: التاريخ والمجال والإنسان، عن مطبعة دار القلم بالرباط.

وتضمن الكتاب مواضيع متعددة ومشاركات وازنة لباحثين قدموا الكثير لتاريخ الريف؛ منها “العلاقات المغربية الإسبانية بين الإرث التاريخي والجوار الجغرافي (1956-1969l)”، التي ساهم بها أستاذ التعليم العالي بجامعة مولاي إسماعيل-مكناس، ميمون أزيزا.

وعالج كل من شريف الشرشاري ومحمد حمجيق؛ “الهجرة الموسمية لأبناء الريف نحو الجزائر السياق التاريخي-الدوافع والخصوصيات”، وتعرض عبد الرحيم العطري لـ “السكن القروي في منطقة الريف (شمال المغرب) المحددات الاجتماعية لترميز المجال وبناء السلطة”.

بالإضافة لمواضيع أخرى ذات أهمية في تاريخ الريف؛ من ضمنها التغذية والاحتفالات الثقافية، والمزارات الدينية والمتخيل الشعبي، ومجموعة من الجوانب التي همت مجال الريف وآليات تنميتها وحفظ تراثها التاريخي وموروثها الثقافي، واستثماره للمضي قدما بهذه المنطقة.

والكتاب القيم تضمن لجنة علمية وازنة تعددت تخصصاتها بين التاريخ والجغرافيا والسوسيولوجيا واللسانيات…، وجمعت بين مختبرات البحث الموزعة عبر الجامعات المغربية، من جامعة محمد بن عبد الله-فاس، وعبد المالك السعدي-تطوان…

شاهد أيضاً

لماذا يصر الحزب الحاكم “العدالة والتنمية” على عرقلة الأمازيغية والاستخفاف بالدستور؟*

كما هو معروف، مرت 20 سنة على إحداث المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، حيت كان الإشكال ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *