بعد تدهور حالتهما الصحية.. “لجنة” تنشد الضغط من أجل الاستجابة لمطالب “الزفزافي” و”أحمجيق”

ناشدت “اللجنة المنظمة للقاء التضامني مع معتقلي حراك الريف المضربين عن الطعام” كل “الضمائر الحية” للضغط من أجل الاستجابة الفورية لمطالب معتقلي الرأي و الحراك “ناصر الزفزافي ونبيل احمجيق” بعد تدهور حالتهما الصحية جراء تجاوز إضرابهما عن الطعام 25 يوما”، و”بسبب تداعيات فيروس كورونا الذي يهدد الصحة العامة، وأمام وضعية السجون المغربية من حيث بنيات الإيواء و الإستشفاء المتدهورة، واستجابة لمخاوف أسرتيهما وعموم المتضامنين معهما”.

وعبرت اللجنة عن إذانتها القوية “لاستهانة المندوبية العامة للسجون وباقي المؤسسات الرسمية المعنية بحياة و صحة المضربين عن الطعام خصوصا في هذه الظروف العصيبة”.

وأردف بلاغ اللجنة “وبالمناسبة فإذا كانت التطورات الأخيرة لانتشار فيروس كورونا، والتي لا يمكن التنبؤ بتطوراته، تقتضي تعبئة عامة و انخراطا مواطنتيا مسؤولا، فإننا نرى أن انفراجا حقوقيا مدخله إطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين و معتقلي الرأي بات مطلبا مستعجلا لحشد كل قوى البلاد من أجل تصفية كل الملفات العالقة”. وفق تعبيرها.

شاهد أيضاً

كيف أصبح المغربي ـ الهولندي أحمد بوطالب أفضل عمدة في العالم؟

زرت روتردام ثلاث مرات لإلقاء محاضرات لدى جمعيات الجالية المغربية بهولندا، وفي  كل مرة كنت أسمع ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *