أخبار عاجلة

بعد قطع 15 كلم مشيا على الاقدام.. ساكنة “دوار السيفة” تتلقى وعودا من والي جهة درعة تافيلات

أمضال أمازيغ: حميد أيت علي “أفرزيز”

نظمت ساكنة “قصر الدوار” جماعة السيفة قيادة أرفود، تظاهرة صباح يوم الجمعة 21 شتنبر 2018، تنديدا بالاوضاع المزرية التي تعرفها منطقتهم، والتي أجبرت ساكنة قصر الدوار على الخروج إلى الشارع لإسماع صوتها بعد صَم السلطات المحلية آذانها عن مطالبهم، حيث قطعت الساكنة أكثر من 15 كلم مشيا على الاقدام، لتصل لقيادة أرفود، مما إظطرت فيه السلطات المحلية منع الساكنة من التقدم بإتجاه ولاية الرشيدية، طالبة السلطات الممثلة في قائد قيادة أرفود، من الساكنة المحتجة تشكيل لجنة للحوار مع والي جهة درعة تافيلالت، والذي استقبلهم بدوره في مقر الولاية بالرشيدية، نوقشت فيه جميع مطالب الساكنة، وتلقو وعود لتلبيتها من طرف والي جهة درعة تافيلالت.

في بيان الساكنة المحتجة، والذي توصلت به جريدة “العالم الامازيغي”، تقدمت في بالشكر الجزيل لكل السلطات التي حضرت اللقاء بمقر الولاية ولوالي الجهة على حسن استقباله وتجاوبه مع هموم الساكنة، واعتبار النقط التي تضمنها الملف المطلبي هي مطالب واقعية ومن الواجب السعي لتوفيرها لساكنة الدوار.

من جانبها صرحت لجنة الحوار التي حضرت اللقاء بالرشيدية، للساكنة المنتظرة في مدينة ارفود، أن الحوار مع والي الجهة كان حوارا هادفا ومسؤولا يبشر بالخير، مقدمة الشكر لكل من شارك في الشكل الاحتجاجي الذي ينم عن وعي الساكنة بحقوقها وواجباتها، ولعل أكبر دليل على ذلك تكبدها عناء التنقل ل 15 كيلومتر مشيا على الأقدام بحضور الصغار والكبار، النساء والرجال، الرضع والشياب، كما أنها أكدت أن خروجها للتظاهر كان الحل الأخير لإسماع صوتها، عازمة خوض هذا الشكل الاحتجاجي وهي مكرهة، بعدما كاتبت السلطات المحلية حول موضوع انقطاع الطريق بحمولات وادي اغريس عن طريق “جمعية اغريس للتنمية القروية” ولم تلق أي تجاوب.

هذا واستبشرت الساكنة خيرا بعد اللقاء التواصلي مع والي جهة درعة تافيلالت، خصوصا أن ورش مشروع المنشأة الفنية ستعطى انطلاقته يوم الأربعاء 26 شتنبر 2018 حسب ما صرح به الوالي أمام لجنة الحوار، موضحا أنه أعطى تعليماته للسلطات المحلية (رئيس الدائرة و القيادة) لإيجاد حلول لكل نقط الملف المطلبي للساكنة في القريب العاجل.

من جانبه صرح المندوب الجهوي للتجهيز والنقل، الذي حضر اللقاء التواصلي، عزمه قيام بزيارة للطريق غير المعبدة الرابطة بين قصر “الدوار السيفا” و قصر “حنابو” التابع لجماعة عرب الصباح اغريس، قصد الاطلاع عليها وإصلاح النقط السوداء فيها لاستعمالها عند انقطاع الطريق بحمولات وادي اغريس، وذلك في انتظار انتهاء الأشغال في ورش المنشأة الفنية، خصوصا وأن فصل الشتاء وبداية موسم الأمطار على الابواب.

يذكر أن الملف المطلبي لساكنة قصر “دوار السيفة” يشمل إخراج مشروع المنشأة الفنية من رفوف الولاية لأرض الواقع، مع توسيع شبكة الماء الصالح للشرب، كون ساكنة القصر تستفيد من الماء عبر العداد الجماعي(السقاية)، وكذا زيارة الممرضة مرة واحدة كل أسبوع لتلقيح أطفال القصر وتتبع حالات الحمل، مشددة الساكنة بزيادة كمية الدقيق المدعم المخصصة للقصر وتوفير الجودة، مع الالتزام بإفراغ حفرة الصرف الصحي مرة كل اسبوعين، مع توفير نقل مدرسي للتلميذات والتلاميذ التابعين دراستهم بالمستوى الاعدادي.

يشار أن الساكنة مرتاحة لخلاصة الحوار وتتوق لما هو أفضل، متمنية أن ترى أثره في القريب العاجل مع تضافر جهود “الجماعة الترابية السيفا” والسلطات المحلية في تنفيذ تعليمات الوالي تحقيقا للملف المطلبي، عازمة الساكنة تشكيل لجنة لتتبع الملف ومحاورة السلطات المحلية ابتداء من يوم الاثنين 24 شتنبر، للوقوف على تنزيل الوعود على أرض الواقع.

شاهد أيضاً

مركز التفتح الفني والأدبي يفتح أبوابه في وجه التلاميذ الراغبين في تعلم اللغة الأمازيغية 

اضاف المركز الجهوي للتفتح الفني والأدبي بالرباط، اللغة الأمازيغية إلى جانب اللغات الأجنبية واللغة العربية، ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *