“بنك أوف أفريقيا” يشرع في “تمزيغ” واجهة مؤسساته

شرعت مجموعة” بنك أوف إفريقيا” (البنك المغربي للتجارة الخارجية) سابقا، في كتابة واجهة المؤسسات والفروع التابعة لها باللغة الأمازيغية وبحرفها “تيفيناغ” إلى جانب العربية والفرنسية.

وظهرت اللغة الأمازيغية في واجهة عدد من فروع ومؤسسات المجموعة البنكية المملوكة لرجل الأعمال المعروف، عثمان ابن جلون، بمدينة الرباط، وهي المبادرة التي سيتم تعميمها على مختلف فروع المجموعة البنكية. وفق مصادر الجريدة.

والمعروف أن المجموعة البنكية “أوف أفريقيا” هي الوحيدة التي تصدر تقريرها السنوي باللغة الأمازيغية منذ سنة 2011، إضافة إلى تمويل النهوض بالثقافة الأمازيغية وتعليم اللغة الأمازيغية من خلال مشروع “مدرسة كوم” التي كانت سباقة إلى تدريس الأمازيغية، ودعم المبادرات الأمازيغية والإعلام الأمازيغي.

يذكر أن البنك قرر تغيير اسم “البنك المغربي للتجارة الخارجية لإفريقيا”، بـ”بنك أوف إفريقيا” تماشيا مع الإستراتيجية الإفريقية التي انخرط فيها البنك منذ سنوات، حيث وقع على أداء لافت بالدول الإفريقية التي يتواجد بها.

ويعد بنك ” Bank of Africa ” الذي تأسس سنة 1959 من أهم ثلاث بنوك مغربية، و كان أول بنك ينفتح على الخارج من خلال افتتاح مكتب بباريس سنة 1973، وأدرج ببورصة الدار البيضاء في سنة 1975، وذلك قبل تفويته إلى “فينانس” القابضة سنة 1995.

ومنذ ذلك التاريخ ارتبطت المؤسسة برجل الأعمال المعروف، عثمان بنجلون الرئيس المدير العام للمجموعة، فيما انخرط البنك في إستراتيجية إفريقية، من خلال افتتاح فروع له بعدة دول إفريقية، وهو ما جعله يغير اسمه في سنة 2015 إلى ” BMCE Bank  of Africa ” قبل أن يستقر حاليا على اسم ”  Bank of Africa “.وأصبح  البنك متواجدً بـ 31 دولة في إفريقيا، أوروبا، وآسيا، وأمريكا الشمالية.

شاهد أيضاً

وزارة التربية الوطنية تعلن عن مستجدات تهم المراقبة المستمرة للموسم الدراسي 2021- 2022

أعلنت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، قطاع التربية الوطنية، عن إصدار ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *