بوسعيدي يطالب بحماية الثروات الأمازيغية

طالب محمد بوسعيدي، الرئيس المنتدب عن الأطلس الكبير للتجمع العالمي الأمازيغي بالمغرب، بحماية الثروات  الأمازيغية التي تتجلي في الغابات والأراضي الجماعية والماء والمقالع والثروات المعدنية والطبيعة التي تزخر بها المناطق الجبلية، في حين تعيش الساكنة في الفقر المدقع رغم غناء ثرواتها “.

وأوضح بوسيعدي، في مداخلة له بـ”الملتقى الدولي حول حقوق الأمازيغ على ضوء إعلان الأمم المتحدة بشأن حقوق الشعوب الأصلية” المنعقد بتزنيت إلى حدود كتابة هذه السطور،  إن “الساكنة المحلية بالجبال والأرياف تعاني من مجموعة من الغرامات بينما يهرب الأرز من طرف لوبيات “، مضيفا “أن ظهير 1919 المنظم لأراضي الجموع بالمغرب يعطي “الصلاحية لمجلس الوصاية للممارسة وصايتها على أراض القبائل الأمازيغية”.

وأضاف بوسعيدي أن المندوبية السامية للمياه والغابات “تتطاول على  أراضي القبائل الأمازيغية”، كما تقوم الدولة بحماية “الخنزير البري الذي يقوم بتلف للمحاصيل الزراعية لساكنة الجبل”، كما ندّد في السياق نفسه بتفويت الأراضي الأمازيغية “للخليجيين” بأثمنة بخسة”.

وأشار بوسعيدي في معرض مداخلته إلى أن “الشركات تسرق ماء القبائل وتقوم ببيعها كماء معدني دون استفادة الساكنة المحلية”، مبرزا أن “المياه الجوفية والباطنية تحت رحمة وكالة الأحواض المائية”، مضيفا أن هناك “صعوبة في حفر الآبار في الملكية الخاصة”.

بوسعيدي قال في معرض مداخلته إن “الجائر الأكبر الذي تعاني منه ساكنة الجبل هو القانون”، مطالبا بتغير القوانين حتى يتسنى للقبائل الأمازيغية الاستفادة من خيراتها بشكل مباشر”.

أمدال بريس: منتصر إثري

شاهد أيضاً

فعاليات من الحركة الأمازيغية تهنئ أخنوش

هنأت فعاليات أمازيغية، عزيز اخنوش بمناسبة تكليفه لتشكيل الحكومة الجديدة وبتصدر حزب التجمع الوطني للأحرار ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *