بيان أزطا “من أجل رفع البلوكاج عن الأمازيغية”

كما جرت عليه العادة أصدرت الشبكة الأمازيغية من أجل المواطنة (أزطا أمازيغ) يوم 13 يناير 2017 الموافق لفاتح يناير 2967 تصريحها السنوي حول وضعية الحقوق اللغوية والثقافية الأمازيغية بالمغرب خلال سنة 2016.

البلاغ الصحفي الذي توصل به الموقع حمل عنوان (من أجل رفع “البلوكاج” عن ترسيم الأمازيغية) جاء مرفوقا بتقرير رصد واقع الأمازيغية في المغرب من خلال ثلاثة محاور:

  1. الالتزامات الدولية للمغرب في مجال حقوق الإنسان، ولا سيما 54 توصية ذات صلة بالأمازيغية ما زالت معلّقة دون تنفيذ.
  2. النصوص القانونية الصادرة هذه السنة التي استمرت في تكريس التمييز ضد الأمازيغية واستبعادها من مجال النجاعة القانونية والمؤسساتية. وقد جرَد التقرير سبعة قوانين وما يفوق 25 مرسوما ونصّا تنظيميا.
  3. الواقع وما يحبل به من تهميش للأمازيغية ولاسيما في مجالات: ملف الأرض، التربية والتكوين، منع الأسماء الأمازيغية، انتشار الخطاب التحريضي، قمع الحريات واستعمال العنف، الحياة الثقافية والفنية، وأخيرا عمل المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية.

يذكر أن الشبكة الأمازيغية من أجل المواطنة هو تنظيم مدني مغربي أسس منذ سنة 2002  ولها حوالي 25 فرعا في مختلف مدن ومناطق المغرب، يسيرها مكتب تنفيذي بالمقر المركزي بالرباط، ومجلس وطني ولجان وظيفية للشباب والمرأة. و سبق له توجيه عدة تقارير دولية للأمم المتحدة منها النسخة الأمازيغية من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في يناير 2015.

للإطلاع على نص التقرير الرجاء النقر هنا

شاهد أيضاً

وزارة التربية الوطنية تعلن عن مستجدات تهم المراقبة المستمرة للموسم الدراسي 2021- 2022

أعلنت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، قطاع التربية الوطنية، عن إصدار ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *