بيان حتى أنا باركا ضد ظاهرة الجنس مقابل النقط

في بيان لفدرالية رابطة حقوق النساء، حول ما عرف مؤخرا بالنقط مقابل الجنس، أدانت جرائم التحرش والاستغلال الجنسي والابتزاز الذي راحت ضحيته طالبات الجامعات المغربية، والتي كانت بداية الكشف عنها من كلية مدينة السطات.

وفي نفس البيان عبرت الفيدرالية عن غضبها من الجرائم الحاطة من كرامة الطالبات حسب تعبير الفيدرالية، والتي تدخل في خانة العنف المبني على النوع الممارس ضد النساء اللواتي تتعرضن له بشكل يومي ما يؤثر سلبا على أوضاعهن الاقتصادية والاجتماعية، وعلى صحتهن الجسدية والنفسية، ويجعلهن وسيلة ودون مستوى القرار.

وكما أعلنت الفيدرالية، تضامنها ودعمها للطالبات ضحايا هذه الجرائم وأكدت أنها ستتابع قضاياهن، معلنة مؤازرتها لهن واستعدادها لتقديم كل أشكال الدعم القانوني والنفسي للطالبات اللائي تعرضن للابتزاز والتحرش الجنسي، تحت شعار حتا_انا_باركا_تحرش_الجامعة، كما دعت الفيدرالية القطاعات الوصية بحماية الطالبات المشتكيات وضمان حقهن في متابعة دراستهن بعيدا عن أي ردود أفعال قد تعصف بمسارهن الدراسي وبمستقبلهن، معتبرة أن هذه الجرائم تدخل في إطار الاتجار بالبشر، وتطالب أن تأخذ العدالة مجراها الصحيح على كل من ثبت في حقهم هذه الأفعال الجرمية لضمان عدم الإفلات من العقاب.

كما الفدرالية من خلال بيانها بتعديل القانون 103 -13 المتعلق بالعنف ضد النساء في أفق قانون إطار شامل يضمن الوقاية والحماية والعقاب وجبر أضرار الضحايا وإدماجهن وتكسير طابوهات العنف الجنسي ومحاربة التطبيع المجتمعي مع العنف، في ظل استمرار الفدرالية في حملتها لضبط كل اشكال العنف والتمييز ضد النساء واستعدادها لاستقبال كل ضحاياه وخاصة ضحايا التحرش الجنسي في الجامعات، وأنها ستطلق منصة رقمية لتقديم خدمات الاستماع والدعم النفسي والتوجيه والإرشاد القانوني، خاصة أمام تعدد ملفات الجنس مقابل النقط.

شاهد أيضاً

مدريد تحيي ذكرى ايض ن يناير

في اطار الاحتفال بالسنة الأمازيغية الجديدة 2972، برمج اكراو ن ايريفين fuenlabrada بالعاصمة الإسبانية احتفالا ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *