تعبئة قوية لمهنيي الصحة إثر حادثة السير المروعة بخنيفرة

على إثر الحادثة المأساوية التي وقعت أمس الاثنين 5 يونيو 2017 بالطريق الوطنية رقم 8 على مستوى الجماعة الترابية آيت اسحاق باقليم خنيفرة، والتي نجمت عن انقلاب حافلة لنقل المسافرين كانت قادمة من مدينة مكناس في اتجاه مدينة مراكش، لقي 14 مسافرا حتفهم وأصيب 39 آخرين إصابات متفاوتة الخطورة.

وفور علمها بهذه الحادثة المروعة، تدخلت السلطات الصحية والسلطات المحلية لنقل ضحايا الحادث إلى المستشفى الإقليمي بخنيفرة لتلقي الإسعافات الأولية وإجراء الفحوصات، كما تم نقل الجثامين إلى مستودع الأموات.

ونظرا لخطورة إصابتهم، فقد تم نقل 3 مصابين بواسطة المروحية الطبية لوزارة الصحة إلى المركز الاستشفائي الجامعي الحسن الثاني بفاس لمواصلة الفحوصات وتلقي العلاج، بعد أن تلقوا الإسعافات الأولية وتم إعدادهم للنقل الجوي بالمستشفى الاقليمي لخنيفرة.

كما تم نقل 11 مصابا إلى المستشفى الجهوي لبني ملال لمواصلة الفحوصات نظرا لقربه من مقر سكناهم. ليتم بعد ذلك نقل 7 منهم، نظرا لحالتهم الصحية الحرجة، إلى المركز الاستشفائي الجامعي ابن رشد بالدار البيضاء بواسطة سيارات إسعاف مجهزة بوسائل الانعاش.

وتجدر الإشارة إلى أنه وبمجرد وقوع هذه الحادثة المأساوية تم تشكيل خلية مركزية بوزارة الصحة لتتبع حالة المصابين وتهييء ظروف استقبالهم بالمستشفيات الجهوية والجامعية.

وبهذه المناسبة الأليمة تتقدم وزارة الصحة بأحر التعازي إلى أسر ضحايا هذا الحادث، كما تتمنى الشفاء العاجل للمصابين.

ومن جهة أخرى فإن وزارة الصحة تتقدم بأحر التشكرات إلى كل المتدخلين، أطباء وممرضين وتقنيين وإداريين، كل واحد باسمه، وتنوه بالمجهودات التي بذلوها خلال تدخلهم الاستعجالي لإنقاذ المصابين وإسعافهم.

شاهد أيضاً

“العصبة الأمازيغية” تطالب أخنوش بإحداث وزارة النهوض بالأمازيغية وترسيم السنة الأمازيغية

طالبت العصبة الامازيغية لحقوق الانسان من رئيس الحكومة المغربية الجديد، عزيز أخنوش “إحداث وزارة خاصة ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *