تعزية في وفاة السيد الحاج ابراهيم الوكار

لِلَّهِ ما أخَذَ وله ما أعْطَى، وكُلُّ شيءٍ عِنْدَهُ بأَجَلٍ مُسَمًّى؛ بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره؛ تلقينا في أسرة جريدة “العالم الأمازيغي” نبأ وفاة المسمى قيد حياته؛ الحاج ابراهيم الوكار، يوم 17غشت الجاري بالعاصمة الرباط.

والمرحوم هو من موليد 1930 بدوار ءيساكن ايت صواب تاجر (الكتب) مكتبي بالرباط، و معروف عليه فعله للخير و مساهماته الجليلة في ازدهار و تنمية بلدته، اكرض أوزرو.

وبهذه المناسبة الأليمة تتقدم مديرة الجريدة وطاقمها بأحر التعازي والمواساة لأسرة الحاج ابراهيم، وإننا نشاطركم الأحزان في فقدان المشمول برحمته ومغفرته الحاج ابراهيم.

أحسن الله عزاءكم في مصابكم وخفّف عنكم، ونسأل المولى أن يمنَّ على الفقيد بالرحمة والرضوان، ولكم من بعده الصبر والسلوان، إنا لله وإنا إليه راجعون.

شاهد أيضاً

كيف أصبح المغربي ـ الهولندي أحمد بوطالب أفضل عمدة في العالم؟

زرت روتردام ثلاث مرات لإلقاء محاضرات لدى جمعيات الجالية المغربية بهولندا، وفي  كل مرة كنت أسمع ...

تعليق واحد

  1. ان لله و ان اليه راجعون كان بالفعل رجل معروف عليه الطيبة و الخير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *