تقرير حول المهرجان الوطني للسينما و البيئة في دورته الثانية بإقليم اشتوكة ايت باها

شهدت أيام 21-22-23-24 نونبر 2019 تنظيم المهرجان الوطني للسينما و البيئة في دورته الثانية بكل من بلفاع، سيدي وساي و ماسة و ذلك بشراكة مع المركز السينمائي المغربي و بتعاون مع جماعة بلفاع و سيدي وساي. و قد عرفت الدورة حضورا جماهيريا كبيرا و كذا حضور أبرز وجوه الساحة السينمائية المغربية بالإضافة لتكريمات و تنظيم مسابقة للأفلام القصيرة.

بدأ برنامج الدورة يوم الخميس ٢١ نونبر باستقبال الضيوف و لجنة التحكيم التي تتكون من المخرج السينمائي المغربي داوود أولاد السيد و الاعلامية والمخرجة المغربية ابتسام سليمان  و المصور الفتوغرافي البولوني dariusz paciorek، و الممثل المغربي حسن عليوي. لتعطى الانطلاقة الفعلية لفعاليات المهرجان بورشتين تكوينيتين في ثانوية العربي البناي بجماعة سيدي وساي و التي تمحور موضوعهما حول كل من  التصوير الفوتوغرافي من تأطير الفنان البولوني dariusz paciorek و الإخراج السينمائي تحت إشراف المخرج جمال بولحيارا. و التي استفاد منها حوالي ٥٠ مشارك و مشاركة.

انتقلت أجواء التكوين و العطاء و أخد التجارب إلى مؤسسة دار الطالب بلفاع التي استفاد تلامذتها من ورشتين حول التصوير السينمائي من تأطير محمد الليموني الوجه المعروف في إدارة التصوير و الذي اشتغل في عدة أعمال سينمائية مغربية وورشة إعداد الممثل من تأطير المخرج والممثل المسرحي  رشيد بوركع.

و اختتمت الأمسية السينمائية بعرض الفيلم السينمائي أصوات الصحراء لمخرجه داوود أولاد السيد .

شهد حفل افتتاح الدورة الثانية حضورا جماهيريا غفيرا من متتبعي الشأن السينمائي و الثقافي بالمنطقة، كما عرف حضورا أسماء وازنة في الساحة الفنية أمثال المخرج داوود أولاد السيد و المخرج أحمد بايدو و رشيد الهزمير و الحسين برداوز و عبد اللطيف عاطف و خديجة أمزيان و ممثلين آخرين و كذا حضور المجالس المنتخبة للمناطق المستفيدة و نواب برلمانيين و السلطات المحلية و كذا فعاليات مدنية. وأعطيت الانطلاقة بكلمة افتتاحية لإدارة المهرجان، و التي قدم فيها الشكر الجزيل لكل المساهمين في الدورة و كذا تقديم البرنامج العام و تقديم لجنة التحكيم و عناوين الافلام المشاركة في المسابقة الرسمية للمهرجان. و تخللت الحفل الافتتاحي فقرات فنية و أهازيج و رقصات فلكلورية التي تتميز بها المنطقة.

تلقى الجمهور الحاضر كلمة شكر و امتنان من الرئيس الشرفي للمهرجان السيد النائب البرلماني أزكاغ الحسين، و أعرب السيد عبدالله اشيبي رئيس جماعة سيدي وساي  عن استعداده التام لجعل مبادرات الشباب أهمية قصوى لتحقيق تنمية شاملة في الإقليم ككل.

كما كرمت إدارة المهرجان كل من الفنان و المخرج الكبير داوود أولاد السيد و الممثلة الأمازيغية المغربية خديجة أمزيان. الاسمان اللذان بصما على أعمال سينمائية  رائدة في الساحة الفنية الوطنية و العالمية.

اختتمت فعاليات حفل الافتتاح بعرض الفيلم القصير page 81 للمخرج المغربي رشيد الهزمير الذي دارت أحداثه حول أحداث ١٩٨١ و المعتقلين السياسيين القضية  المعروفة بشهداء الكوميرة و التي صورت أحداثه بالشواطئ الجميلة بماسة. و عرض الفيلم السينمائي الطويل ادور لمخرجه أحمد بايدو.

خصص اليوم الثالث للتكوين و الاستفادة في مجال السينما. حيث احتضنت الثانوية التأهيلية المسيرة الخضراء لماسة و التي كانت مهد و أصل جمعية أسنفلول في النادي الذي لا يزال يواصل نشاطه السينمائي داخل المؤسسة منذ سنة ٢٠١٢ أي ما يقارب السبع سنوات، ورشات تكوينية في موضوع فن التصوير وورشة المكياج السينمائي أطرتها الفنانة يسرى الكطيبة و التي أتحفت التلاميذ بكيفية استعمال المكياج لخلق خدع سينمائية قريبة إلى الواقع. حضر الورشة أزيد من ٥٠ مشارك من بينهم أساتذة المؤسسة التعليمية.

و في الفترة المسائية استقبل النادي السينمائي بثانوية العربي البناي المخرج داوود أولاد السيد و الاعلامية و المخرجة ابتسام سليمان  لتبادل الأسئلة و الإجابات حول مسارهما المهني و كذا الحياة العملية للفنان لينتقل الحوار الى ندوة وطنية و مائدة مستديرة حول تجليات البيئة في المشهد السينمائي نشط احداثها المخرج يوبا اوبركا مدير المهرجان الدولي للسينما و البحر .

و عند انتهاء النقاش انتقل الجميع للمركب السوسيواقتصادي بأغبالو لمشاهدة عروض الأفلام المشاركة في المسابقة الرسمية و التي لقيت إقبالا جماهيريا من مختلف الأعمار. الافلام أعيد عرضها مرة ثانية في قاعة عموري مبارك ببلفاع و ذلك لتمكين الجمهور الغفير الذي تعذر عليه الحضور في أغبالو.

و اختتم اليوم ما قبل الأخير من المهرجان بعرض فيلم سينمائي طويل تحت عنوان “أغرابو” لمخرجه أحمد بايدو.

و في إطار فعاليات المهرجان و إيمانا بموضوعه التحسيسي البيئي قام المشاركون و الضيوف بزيارة خاصة لمحمية الغزلان بالمنتزه الوطني لسوس ماسة وذلك صباح يوم الأحد ٢٤ نونبر  رفقة رئيس المجلس الجماعي لسيدي وساي الذي رافق الوفد طيلة الرحلة و عرف بالمؤهلات البيئية و التنوع البيولوجي الذي تتميز به المنطقة و تعرف المشاركون في هذه الفسحة البيئية على الطائر النادر المهدد بالانقراض ابو منجل الأصلع و النعامة ذات العنق الوردي بالإضافة إلى أصناف اخرى من  الحياة البرية في محمية الغزلان.

و انطلق حفل اختتام الدورة الثانية للمهرجان الوطني لسينما البيئة، مساء الأحد بكلمة افتتاحية من إلقاء مدير المهرجان يونس خورسي مناس الذي عبر عن شكره للجمهور الغفير و المهتم بالسينما في إقليم اشتوكة ايت باها الذي حج بالمئات لتذوق الثقافة السينمائية. و شكر جميع الأطراف المشاركة و المساهمة من قريب و من بعيد في إنجاح الدورة. و كرم فريق المهرجان الممثلة المقتدرة نعيمة بوحمالة التي صرحت في كلمتها عن انبهارها بالمستوى التنظيمي لطاقم عمل المهرجان و الذي شكل أغلبيته شباب لم تتجاوز أعمارهم ٢٧ سنة.

و كرمت أيضا الفنانة كليلة بونعيلات التي تعذر عليها الحضور لأسباب شخصية و التي شكرت إدارة المهرجان في تسجيل صوتي عبر مكالمة هاتفية.

انسحبت لجنة التحكيم للمداولة و التشاور حول الأفلام المشاركة في المهرجان و التي أعلنت نتائجها كالتالي:

-فيلم الخاطف لمخرجه عثمان ايت بربرنا بتنويه لجنة التحكيم.

-فيلم  tifilit nunarouz لمخرجه حميد اشتوك جائزة لجنة التحكيم.

-و حاز فيلم compagne لنبيل الشهدي على الجائزة الكبرى للمهرجان

تناول الرئيس الشرفي للمهرجان الحسين أزوكاغ الكلمة لشكر كافة الشركاء والمدعمين وطاقم المهرجان الفني والتقني وكذا الشركاء الإعلاميين واللجنة المنظمة لتختتم الأمسية الختامية بعرض الفيلم الفائز بالجائزة الكبرى

أسدل الستار على الدورة الثانية للمهرجان الوطني للسينما والبيئة بمأدبة عشاء على شرف ضيوف حفل الاختتام الذي مر في أجواء حماسية وشبابية مميزة

*مراسلة

تقرير:  أحمد العسري

شاهد أيضاً

الأمازيغ والتبو يُصعّدان ضد مسودة الدستور الليبي

عبر المجلس الأعلى لأمازيغ ليبيا والحراك الوطني لشباب الطوارق والتبو عن رفضهم الاستفتاء على مسودة ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *