“تَاضَا تَمْغْرَبيتْ”: تأكيد جلالة الملك على التاريخ الأمازيغي الطويل للمغرب يأتي في سياق “ثورة ملكية”

عبرت “تكتل تَمْغْرَبيتْ للإلتقائيات المواطنة”، المعروف اختصارا ب”تَاضَا تَمْغْرَبيتْ”، عن ارتياحها واعتزازاها بمضامين الخطاب الملكي “التاريخي” الذي ألقاه جلالة الملك محمد السادس، بمناسبة الذكرى الثامنة والستين لثورة الملك والشعب.

وقالت “تَاضَا تَمْغْرَبيتْ” في بيان لها، إن “اختيار جلالة الملك لذكرى ثورة الملك والشعب للتأكيد على عراقة تاريخ الدولة المغربية وعلى التاريخ الأمازيغي الطويل للمغرب، يأتي في سياق ثورة ملكية حُددَتْ معالمها في خطاب العرش سنة 2001 وفي خطاب أجدير يوم 17 أكتوبر من نفس السنة، تلك الثورة التي بدونها ما كان لمسلسل إنصاف الأمازيغية أن يجد طريقه للخروج إلى الوجود، وما كان ممكنا للأستثنائية الوطنية المغربية “تَمْغْرَبيتْ” أن تجدد دماءها، لتكون في مستوى التحديات الإقليمية والقارية والعالمية”.

وأبرز ذات البيان، أن “حرص جلالة الملك على تذكير المغاربة بعراقة تاريخهم في هذا الظرف الذي تواجه فيه بلادنا الكثير من التحديات، تأكيد على أن للذاكرة التاريخية والإمتداد التاريخي دور كبير في شحذ همم المغاربة، للدفاع عن القضايا الكبرى للأمة المغربية وعن مؤسسات دولة المغرب”، مشيرا إلى أن “التاريخ ليس تاريخا ساكنا، فهو ليس مجرد أحداث مضت بل حاضرا نعيشه، لأن الحاضر امتداد لهذا الماضي، كما أن التاريخ هو ذلك المستقبل الذي سنعيشه، فبناء المستقبل يستحضر بالأساس الذاكرة التاريخية”.

وشددت “تكتل تَمْغْرَبيتْ للإلتقائيات المواطنة” على أن في تاريخ “بلادنا دروسا يجب ان نستوعبها جيلا بعد جيل، فنجاح أجدادنا في تدبير الإحتكاك بالقوى الكبرى وأطماعها التوسعية، منذ أزيد من ثلاثة وثلاثين قرنا، وقدرتهم على تدبير التحديات المرتبطة بالموقع الجيوستراتيجي لبلادنا وصد الأطماع التوسعية للإمبراطوريات التي هيمنت على حوض المتوسط، يجب أن يكون في صلب التنشئة الوطنية والسياسية”. وزادت “إن في تلك الدروس حكايات تاريخية يجب أن تروى لأبناء أمتنا ووطننا، كي يعرفوا ما أنجزه الأجداد لتحفيزهم على تحقيق إنجازات تليق بالتاريخ العريق للأمة المغربية”.

واعتبرت أن “الملاحم التاريخية لأجدادنا ليست أحداثا تاريخية فقط، بل ثورة مستمرة، تلهم الأجيال المتعاقبة، بنفس روح الوطنية الحقة، للدفاع عن الوطن ومؤسساته ومقدساته، كما أشار إلى ذلك جلالة الملك في خطابه السامي”.

وأكد المكتب التنفيذي ل”تَاضَا تَمْغْرَبيتْ” أن “الذاكرة التاريخية وتملكها من طرف كل مكونات أمتنا، دعامة كبيرة لتَمْغْرَبيتْ باعتبارها الإستثنائية الوطنية المغربية، القائمة على أسس ثلاثة: الحمولة التاريخية للمجتمع المغربي (le bagage historique)، ثم أساليب تسيير مؤسسات تدبير العيش المشترك وضمان دوام الدولة والأمة، وأخيرا الثقافة المغربية المنصفة لكل مكوناتها دونما تمييز”.

شاهد أيضاً

الريف زمن الحماية الإسبانية

صدر حديثا كتاب للاستاذ ميمون أزيزا أستاذ بكلية الآداب والعلوم الإنسانية-جامعة مولاي اسماعيل مكناس شعبة ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *