جرائم خطيرة للنظام الجزائر ضد أمازيغ المزاب تشمل توظيف الإرهابيين “التائبين”

اتهم سكوتي خضير مندوب التجمع العالمي الأمازيغي في الجزائر، نظام بوتفليقة بنهج سياسة طمس للهوية الأمازيغية لشعب ات مزاب مقسمة إلى عدة مراحل، ففي مرحلة أولى شن الهجمات الممنهجة من طرف من وصفهم بيان “خضير” بعصابات الشعانبة والمذابح على الأحياء المزابين بحماية ودعم من الأمن والدرك حيث تعرضت أحياء بكاملها للتهجير القسري من سكانها وتهجير تجار من محلاتهم لم يستطيعوا دخولها وترميمها لمزاولة نشاطهم إلى اليوم.

وفي مرحلة ثانية دشن النظام الجزائري، وفق بيان مندوب التجمع العالمي الأمازيغي في الجزائر، الاعتقالات العشوائية لشباب ات امزاب وإصدار أوامر بالقبض علي مجموعة أخرى ما جعل أفرادها يهاجرون من إقليم ات مزاب إلى مختلف الولايات.

وأضاف “سكوتي خضير” في بيانه أنه وباستمرار حالة الطوارئ الغير قانونية التي تم تمديدها مرتين قبل أن تدخل اليوم تمديدها الثالث الغير معلن من طرف المسؤولين، يستمر مخطط تهجير وسلب أراضي ات مزاب بالتنسيق التام بين السلطة ومع هيئات التي تمثل عرب الشعانبة.
وأشار البيان ذاته أن السلطات الجزائرية ألقت القبض على الشاب علواني بكير الذي كان يناضل من أجل إرجاع أراضي ات علوان لامتلاكه عقود موثقة ورسمية، وقامت بغض الطرف على المجموعات الإرهابية التي كان أفرادها في العشرية السوداء في جبال المدن الداخلية يذبحون ويقتلون ويغتصبون قبل ان يستفيدوا من قانون المصالحة الوطنية، حيث أقاموا بعد ذلك مستوطنات على أراضي شعب ات مزاب في سفوح جبال قصور مزاب، ووفرت لهم السلطات الطرق المعبدة و قامت بإيصال الكهرباء والماء والغاز الطبيعي إليها.

وبالمقابل يضيف سكوتي خضير اللاجئ السياسي في المغرب، أن السلطات الجزائرية حاربت السكان الأصليين لهده المناطق بهدم مساكنهم التي بنيت في أراضي أجدادهم وهي امتداد طبيعي لقصورهم، وكل ذلك أمام أعين هيئات التي تسير شؤون ات مزاب ومنتخبيهم ، واعتبر “سكوتي خضير” أن التهجير القسري يعتبر في اتفاق روما بمثابة جرائم ضد الإنسانية وما تقوم به السلطة الجزائرية هي جرائم ضد الإنسانية لشعب ات امزاب.
وأدان الناشط الحقوقي والاجئ السياسي المزابي بإسم التجمع العالمي الأمازيغي في الجزائر وبشدة الممارسات العنصرية للسطات الجزائرية ضد شعب ات امزاب مجددا نداءه إلى جميع المنظمات الدولية الحقوقية والتنظيمات الأمازيغية في العالم للوقوف إلى جانب السكان الأصليين لمزاب.

يشار إلى أن السلطات الجزائرية لا زالت تعتقل في ظروف إنسانية مزرية عشرات النشطاء الأمازيغ المزابيين دون محاكمة للسنة الثانية على التوالي، ورغم كون انتهاكات الجزائر محل تنديد كبريات المنظمات الحقوقية الدولية والأمازيغية إلا أن ذلك لم يغير من سياسة الإضطهاد التي تنهجها ضد أمازيغ المزاب ونشطائهم الحقوقيين، وهو ما دفع بعدد منهم مؤخرا إلى تجديد الدخول في إضراب عن الطعام وفي مقدمتهم الدكتور كمال الدين فخار الذي يعاني من وضع صحي حرج جراء إضرابه عن الطعام للأسبوع الرابع على التوالي.

أمدال بريس/ ساعيد الفرواح

said.el.ferouah@gmail.com

 

شاهد أيضاً

وزير التربية الوطنية الجزائري: لا مجال للتشكيك في مسار تعميم اللغة الأمازيغية

أجمع وزير التربية الوطنية الجزائري, عبد الحكيم بلعابد, والأمين العام للمحافظة السامية للأمازيغية, سي الهاشمي ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *