جمعة أورير تحتفي بالقصة الأمازيغية ” إسْلان” في لقاء أدبي بأورير‎‎

ass AOURIRفي إطار البرنامج الثقافي السنوي نظمت جمعية أورير للثقافة والرياضة يوم السبت 07 ماي 2016 بدار الشباب أورير، لقاءً أدبياً لتقديم وتوقيع القصة الأمازيغية “إسْلان” للكاتبة فاطمة بوزهر بمشاركة الأديب الأمازيغي محمد أكوناض، عرف اللقاء حضور لكل من الطلبة الجامعيين والفاعلين الجمعويين والأساتذة وفعاليات مهتمة بالأدب المكتوب باللغة الأمازيغية.

افتتح اللقاء الأدبي بكلمة ترحيبية تلاها إسماعيل اللوش عن الجمعية شكر فيها الحاضرات والحاضرين على تلبية الدعوة، وعرض في كلمته أهمية ودواعي تنظيم مثل هذه اللقاءات الأدبية لتقديم الإصدارات الأدبية الأمازيغية من أجل تقريبها للمتتبعين والدعوة إلى التشجيع على قراءة الإبداعات الأمازيغية.

مداخلة الأستاذ محمد أكوناض رئيس رابطة تيرا للكتاب بالأمازيغية صبت إلى تقديم عام للقصة “إسْلان” و التي تندرج ضمن منشورات “رابطة تيرا” بدعم من وزارة الثقافة.

واعتبر أكوناض في مداخلته أن القصة “إسْلان” تعتبر شكلا ابداعيا يستحق الاحتفاء والتعريف به لما تسهم به مثل هذه الاعمال الادبية من تعزيز للمكتبة الأمازيغية.

واتجهت مداخلة الكاتبة فاطمة بوزهر إلى تقديم إبداعها الأول وكذا عرض تجربتها الأولى في رصيدها في الكتابة بالأمازيغية صنف القصة، وأضافت أنها مهتمة بكتابة الشعر الأمازيغي إلى جانب القصة.

جدير بالذكر أن فاطمة بوزهر لها برنامج خاص بالأمازيغية بإذاعة راديو أجيال أول إذاعة إلكترونية شبابية بالمغرب.

وأبرز الأستاذ الحسن زهور الكاتب العام لـ “رابطة تيرا” في مداخلته المجهودات التي تبذلها “رابطة تيرا” في المساهمة في الارتقاء بالثقافة الأمازيغية في مجالاتها الأدبية والفكرية، على مستويات التنظيم والإشتغال والإنتاج والترويج والتواصل، والتتبع والتقويم النقدي للانتاجات الأدبية والفكرية الأمازيغية، والتأسيس لمشاريع نظرية وإبداعية حديثة تخدم مستقبل الأمازيغية وممارسة وتشجيع الكتابة باللغة الأمازيغية.

وفي اختتام اللقاء الأدبي تقدمت الكاتبة المحتفى بها بتوقيع كتابها للحضور، ليسدل الستار على فعاليات اللقاء الأدبي بحفل شاي على شرف الحضور.

عن الجمعية.

شاهد أيضاً

وزير الثقافة يُغرد بـ”تيفينياغ”

نشر وزير الثقافة والشباب والرياضة، عثمان الفردوس، سلسلة من الدراسات الأنثروبولوجية التي تهدف إلى توثيق ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *