جواد أمازيغ: أنا شخص يدافع عن جذوره وثقافته وهويته… 

يواصل الفنان الأمازيغي العصامي والمبدع جواد أمازيغ نضاله في سبيل هويته من ديار المهجر بواسطة رقي موسيقي غير معتاد، حيث يساهم في نشر ألحان التراث الامازيغي عبر العالم.

تابع ابن منطقة تينغير بعث ثوابت نضاله من خلال موسيقى أساسها الفطرة والموهبة؛ “الحقيقة هي أنني لم أحصل على تكوين في تخصص الدراسات موسيقية قبل وصولي إلى مدينة برشلونة، وموسيقاي كانت وليدة موهبتي وتجاربي الخاصة التي راكمتها خلال سنوات، لقد كنت دائمًا عصاميًا، وبدأت في الدروس النظرية الخاصة بالموسيقى، وهذا ساعدني على فهم أشياء كثيرة ومكنني من القدرة على التأليف بشكل أفضل”.

وعبر عن رسالته الفنية بقوله؛ “أنا شخص يدافع عن جذوره وثقافته … وموسيقاي مرتبطة بها؛ بأغانينا، وتقاليدنا بلغتنا وهويتنا الأمازيغية”

كما اكد على ارتباطه التام بهويته؛ “بالنسبة لي، الأمازيغية تعني كل شيء … إنها لغتي وثقافتي وهويتي وسأقاتل دائمًا للدفاع عنها حتى لا تضيع وأعتقد أن الطريقة الجيدة هي التعريف بها على نطاق واسع، خاصة من خلال الموسيقى”.

 عبر عن استمرارية نضاله الموسيقي وربطه بمسار أكاديمي رصين؛ “الآن بلغت مستوى تحضير شهادة الماجستير في الإنتاج الموسيقي، ولدي فكرة صنع مزيج تندمج فيه الموسيقى الشرقية والغربية. كما عملت مع العديد من الموسيقيين الإسبان والكتالونيين وشاركت في العديد من التظاهرات  الفنية كفنان”.

شاهد أيضاً

الأمازيغ والتبو يُصعّدان ضد مسودة الدستور الليبي

عبر المجلس الأعلى لأمازيغ ليبيا والحراك الوطني لشباب الطوارق والتبو عن رفضهم الاستفتاء على مسودة ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *