أخبار عاجلة

حسن أوريد يتحايل على الحداثة ويفبرك صورة الإسلاميين

%d8%b4%d8%b4%d8%b4%d8%b4%d8%b4%d8%b4%d8%b4%d8%b4%d8%b4%d8%b4%d8%b4%d8%b4%d8%b4

جواد الحامدي

تابعت باهتمام بالغ الخرجات الشيقة التي قام بها حسن أوريد في إطار مناقشة كتابه “الإسلام السياسي في الميزان”، والتي عبر من خلالها عن مواقف تعكس بوضوح المأزق الذي يتواجد فيه مفكري السلطة المقربين من جماعات الإسلام السياسي.

أوقع حسن أوريد نفسه في بقعة صعبة لا يحسد عليها، فهو يعمل جاهدا من أجل إعطاء صورة مشرفة للإسلاميين، ونقد الحداثيين “الذين لا يفهمون خصوصيات المجتمع ولا يفصلون الحداثة على مقاس المجتمعات”، ويقدم أوريد، من أجل أسلمة الحداثة على ما يبدو، خطابا يتميز بجماليته ونزعته الإنسانية، وبقدر من العقلانية والواقعية.

مواقف حسن أوريد هذه تجعله بين سندان المسلمين الذين ألفوا حديث الإسلاميين والدعاة وعلماء الإسلام، ومطرقة الحداثيين الذين لا يرون أثرا لما يقوله أوريد في سلوك الإسلاميين: دساتيرهم غير ديمقراطية قوانينهم قهرية للاختلاف، ومواقف عنيفة وتكفيرية مناهضة للحريات والحقوق، وهدفهم الانقلاب على “الدولة” لبناء “الخلافة” وخير دليل على ذلك تجربتي مصر وتركيا. بل أكثر من ذلك يمكن القول إن أصحاب العقول السليمة في العالم يُصدمون يوميا بسلوكيات تتعارض مع ما يعتقد أوريد، الذي أظهر نفسه بمظهر من يتحايل على الحداثة ويحاول تمرير صورة مفبركة غير واقعية عن الإسلاميين “الحضاريين”.

خطاب أوريد يتسم بنوع من المراوغة اللسانية الفارغة من أي مضمون، فهو يقول إن “حزب العدالة والتنمية له مرجعية إسلامية وليس حزبا إسلاميا، وهذا الموقف ينطوي على توجهات حداثية”، لكن أوريد عاجز عن إثبات حداثة الـPJD من خلال تاريخه أو مشروعهم أو نماذج الدول والمجتمعات التي يسعى إليها. ودون ذلك تبقى كتب حسن أوريد مجرد جهد تأويلي لمصطلحات الإسلاميين التي ابتكروها لربح ثقة النظام القائم.

إن الحركة الإسلامية اليوم تتمثل أساسا في الممانعة ضد الحداثة والديمقراطية، مما يجعل أفكار أوريد فرضيات وخواطر غير قابلة للتحقق، على الأقل في الأمد القريب والمتوسط، ويعوضها الدعوة لتكريس المساواة في إطار مفهوم الوطنية كقيمة إنسانية موجودة في كل الثقافات والحضارات.

 

شاهد أيضاً

حقوق المعارضة من خلال القانون التنظيمي 113.14 للجماعات

أتى القانون التنظيمي للجماعات بمفهوم المعارضة لأول مرة على مستوى التدبير المحلي، فرغم ان هذا ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *