حسين آيت أحمد: أقدم معارض أمازيغي بنفس اشتراكي

07495bc1ffcbb7ba38f7816e3c36395e_XL

يعد حسين آيت أحمد الذي وافته المنية الأسبوع الماضي بلوزان (سويسرا) عن عمر يناهز 89 سنة من أبرز القادة التاريخيين للثورة الجزائرية والقائد المتميز لجبهة القوى الاشتراكية التي أسسها والمناضل من أجل القضية الأمازيغية وحقوق الإنسان.

ولد حسين آيت أحمد سنة 1926 بعين الحمام (تيزي وزو) وكان من أبرز قادة جبهة التحرير الوطني إبان ثورة الفاتح نوفمبر 1954.

وقبيل ذلك التحق بحزب الشعب الجزائري حيث اقترح إنشاء المنظمة الخاصة التي قادها خلفا لمحمد بلوزداد.

كان آيت أحمد مدافعا شرسا عن القضية الوطنية منذ ريعان شبابه وقد قدم سنة 1948 تقريرا حاسما حول أشكال وإستراتيجية الكفاح المسلح من أجل الاستقلال.

كما قاد آيت أحمد الوفد الجزائري في مؤتمر باندونغ سنة 1955 قبل اعتقاله سنة 1956 رفقة احمد بن بلة ومصطفى لشرف ومحمد بوضياف ومحمد خيدر بعد أن قام الجيش الفرنسي في 22 أكتوبر 1956 بتحويل الطائرة المدنية المغربية في رحلتها بين الرباط وتونس باتجاه القاهرة (مصر).

وكان الراحل آيت أحمد يتواصل من السجن مع قادة جبهة التحرير الوطني وجيش التحرير الوطني حول ضرورة إنشاء حكومة مؤقتة في المنفى.

وبعد الاستقلال أنشأ حسين آيت أحمد سنة 1963 حزبه الخاص “جبهة القوى الاشتراكية” وهو أقدم حزب معارض في الجزائر.

 وبعد اتهامه بالقيام “بتمرد في منطقة القبائل” اعتقل الفقيد في أكتوبر 1964 وحكم عليه بالإعدام وفي سنة 1966 تمكن من الفرار من سجن الحراش ولجأ إلى سويسرا حيث لم يتوقف عن النضال للدفاع عن حقوق الإنسان و من أجل وحدة المغرب الكبير.

وبعد 23 سنة قضاها في المنفى عاد هذا المناضل من أجل القضية الأمازيغية وحقوق الإنسان إلى الجزائر في ديسمبر 1989 أي بعد أحداث أكتوبر 1988 وفتح المجال السياسي وإقرار التعددية الحزبية.

وقد تم الاعتراف بجبهة القوى الاشتراكية التي كانت تنشط في السرية على غرار الأحزاب السياسية الأخرى في إطار تكريس التعددية السياسية في الجزائر.

وكان حزب آيت أحمد الذي شارك في الانتخابات التشريعية لسنة 1991 قد حذر من خطر تغلب السلاح على صناديق الاقتراع بعد إلغاء الدور الأول من تلك الانتخابات التي فازت بها الجبهة الإسلامية للإنقاذ المنحلة.

وبعد اغتيال الرئيس محمد بوضياف في يونيو 1992 عاد ايت احمد للمنفى مجددا في سويسرا حيث عاد إلى نضاله السياسي.

وفي سنة 1999 ترشح الراحل ايت احمد للانتخابات الرئاسية قبل أن ينسحب من السباق.

وفي ديسمبر 2012 وجه الفقيد للمجلس الوطني لجبهة القوى الاشتراكية رسالة أعلن فيها عن إرادته في الانسحاب من الحياة السياسية لأسباب صحية.

وكتب في رسالته “أن قناعاتي و حماسي لا زالا متقدين مثلما كان الأمر في الساعات الأولى من سنواتي ال70 من النضال واستطيع القول أن الوقت قد حان بالنسبة لي لتسليم المشعل وأنني لن أتقدم لرئاسة الحزب في العهدة المقبلة”.

تجدر الإشارة إلى أن الفقيد حاصل على ليسانس في القانون من جامعة لوزان وناقش رسالة دكتوراه بجامعة نانسي (فرنسا) سنة 1975 حول “حقوق الإنسان في ميثاق وممارسة منظمة الوحدة الإفريقية”.

كما انه ألف عديد الكتب منها على الخصوص “الالتزام السياسي الأول وبداية الكفاح المسلح” و”جولة دبلوماسية من اجل اعتراف دولي” و”الاستقلال كفاح من اجل دولة ديمقراطية” أو أيضا “إنشاء جبهة القوى الاشتراكية مقاومة في جبال القبائل” و”ما بعد العشرية السوداء من اجل جمهورية جديدة”.

واج

شاهد أيضاً

القناة الامازيغية الجزائرية تطلق مبادرة “الغابة تستغيث”

اعلنت المديرية العام للإذاعة الجزائرية في بيان لها يوم الثلاثاء 15 يونيو أنها ستطلق السبت ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *