خبراء في الأمم المتحدة يحذرون من “بطء” عملية سحب المرتزقة الأجانب من ليبيا

قال تقرير أعده خبراء في الأمم المتحدة إنه “لا دليل على حدوث انسحابات واسعة النطاق للمرتزقة الأجانب”. منتقدا استمرار وجود مرتزقة أجانب مما “يمثل تهديدا خطيرا” للوضع في ليبيا.

وحذر التقرير من “بطء” عملية سحبهم من البلاد، وسط آمال من مراقبين بإجراءات رادعة من المجتمع الدولي لتسريع الأمر.

وكشفت وسائل إعلام محلية ودولية، تسلم أعضاء مجلس الأمن الدولي تقريرا من خبراء منظمة الأمم المتحدة، بخصوص تطورات الأوضاع في ليبيا خلال الفترة ما بين يناير ونوفمبر 2021، والذي تسربت مقتطفات منه.

ووفق التقرير الذي أعده خبراء أمميون بشأن منع إرسال أسلحة إلى ليبيا فإن ما سماها الوتيرة المكثفة لإرسال شحنات السلاح المحظورة إلى ليبيا قد تراجعت.

وأعرب التقرير عن أسفه لاحتفاظ بعض أطراف النزاع بمقاتلين أجانب في صفوف قواتهم، وبأفراد من شركات عسكرية روسية خاصة، موضحا أنه لا يوجد دليل على حدوث انسحابات واسعة النطاق حتى الآن للمرتزقة.

وأشار التقرير أيضا إلى الاتهامات التي وجّهت في سبتمبر إلى فرنسا بتنفيذها عمليات عسكرية في جنوب ليبيا، وقال إن “فرنسا نفت تورط قواتها في أي عملية على الأراضي الليبية ضد جبهة التغيير والوفاق في تشاد”.

ويغطي التقرير الفترة الممتدة بين يناير ونوفمبر، وقد زار معدوه ليبيا في مناسبتين، وتمكنوا من الذهاب لأول مرة منذ 2017 إلى بنغازي، معقل اللواء المتعاقد خليفة حفتر، كما زاروا كلا من فرنسا وإيطاليا وإسبانيا وسويسرا وتونس.

وكالات

شاهد أيضاً

اعتذار إلى الشيطان

السيد إبليس تحية المجد والخلود أصالة عن نفسي الأمارة بالسوء، ونيابة عن كل من ظلموك ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.