رسالة مفتوحة إلى وزير التربية الوطنية بشأن تدريس الأمازيغية

المحامي والفاعل الأمازيغي أحمد أرحموش

في تصريح رسمي لكم بقبة البرلمان نهاية شهر يناير 2024, صرحتم فيه أن عدد مدرسي اللغة الأمازيغية بالمدرسة العمومية هو 1860 مدرس، وأن عدد التلاميذ المستفيدين من تدريسها هو 746 الف تلميذ، وأضفتم، أن تعميم اللغة الأمازيغية بالمستوى الابتدائي، سيصل إلى نسبة 50% بحلول موسم 2025/2026, وأن التعميم الشامل سيتم بنفس المستوى التعليمي سنة 2030!؟.

السيد الوزير :

دون الدخول في تفاصيل كل ما صرحتم به في موضوع الأمازيغية بالمدرسة العمومية، ومنها وضعية المدرس والبنية التي يشتغل بها ، فإنني أثير انتباهكم إلى أن جزء كبير من أرقام الرباط المعلن عنها من طرفكم، تستدعي التوضيحات التالية:

1/ أنها أغلب الأرقام المعلن عنها أرقام سبق وأن أعلنت عن مثيلتها أو ما يشابهها حكومتي البيجيدي (645 الف سنة 2018)وتبين لاحقا أن هذه الأرقام غير صحيحة وموجهة حصرا للاستهلاك الإعلامي.

2/ أن الأرقام الورقية التي وافتكم بها المديريات أو الأكاديميات ، هي افتراضات ميكانيكية غير حقيقية، واصحاب الميدان سبق لهم أن كذبوا الأرقام الصورية السابق الإعلان عنها من قبل الحكومات السابق.

3/ أنه قبل أقل من سنة سبق للإعلام ان نشر تصريحا حكوميا جاء فيه ان عدد التلاميذ المستفيدين من دروس اللغة الامازيغية هو 360 الف، فكيف ارتفع العدد الى 746 الف في ظرف ثمانية اشهر،؟
3/ أنه حسب المعطيات التي أعلنتم عنها بما لها وما عليها ، فإنه اذا كان فعلا عدد المتخصصين مدرسي اللغة الامازيغية ارتفع إلى 1860 مدرس، فإنه خلافا للرقم الذي أعلنتم عنه، فإن عدد التلاميذ المستفيدين لا يتجاوز وطنيا 446.400 تلميذ، وليس 746 الف،

4/ أن إعلانكم عن إرتفاع عدد التلاميذ المستفيدين انتقلت إلى 31% فيه نوع من عدم الجدية او عدم استيعاب الارقام الحقيقية والواقعية القائمة على ارض الواقع ، حيث انه بعملية حسابية بسيطة ، يتضح ان نسبة عدد المستفيدين ولو باعتماد رقمكم المعلن عنه بالنسبة لعدد المدرسين بالتعليم الابتدائي لا يتجاوز حوالي 14,5 %, وليس 31% التي صرحتم بها , اخذا بعين الاعتبار ان عدد التلاميذ وطنيا بالمستوى الابتدائي يصل الى اربعة ملايين تلميذ ، وعدد المستفيدين لا يتجاوز 446400 تلميذ ،

5/ أعلنتم أن التعميم على المستوى الابتدائي سيصل إلى تغطية 50% سنة 2025/ 2026, و100% سنة 2030, وهو ما يثير الاستغراب , لكونه :

أولا: ليست لديكم أية ضمانات لاستمرار نفس الحكومة إلى بعد انتخابات 2026,

وثانيا يعتبر ما صرحتم به في هذا الشق الأخير في نظر القانون شكلا من اشكال التدخل في اختصاصات البرلمان ، ومساس باستقلاليته ، بعد ان فوضتم لنفسكم صلاحية تعديل مقتضيات المواد المواد 4 و 31 من القانون رقم 16/26 المتعلق بتحديد مراحل تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية، وقررتم تمديد الاجل الى ما بعد 2030,

وثالثا يعتبر تحديد الوزير لسنة 2030 كاجل اقصى هو في حد ذاته تراجع كبير وتهديد للعديد من المكتسبات التي راهنت عليها الحركة الأمازيغية لتعميم تدريس اللغة الأمازيغية”.

6/ أنه وخارج أي تنميط او تمطيط لمسار تعميم الامازيغية، فاني اذكركم ان مطالب الحركة الامازيغية بملف الامازيغية بالمدرسة العمومية والخصوصية، واضح وشفاف ، مفاده تنفيذكم لما انتم ملزمون به على الاقل قانونا عبر التعميم في التعليم العمومي والخصوصي الى السنة الاخيرة من التعليم الثانوي، وليس حصرا بالتعليم الابتدائي ، اضافة الى تنفيذ وعدكم بخلق اللجنة المركزية المكلفة بملف الامازيغية بوزارتكم ، علاوة على ملحاحية تصحيح وضعية المدرس والبنية المزرية التي يشتغل بها، دون ان ينسى وقف القرار الضمني القاضي بمنع تدريس الامازيغية للجالية المغربية بدول الاستقبال، وهو ما يستدعي بالحتمية القانونية ، اتخاذكم لقرار رفع عدد المدرسين قبل نهاية شهر شتنبر المقبل
كاجل محدد قانونا الى 18000 مدرس , وهو ما يعتبر مستحيلا بسبب التاخر الحاصل من مؤسستكم في التفاعل الجيد والجدي والواقعي مع مقتضيات القانون .

الخلاصة:

اين الجديد اذن؟ واين التحولات ؟ وكيف لكم السيد الوزير ان تعمموا الامازيغية بمستويات الابتدائي والاعدادي والثانوي في افق 26/9/2024 كما تنص على ذلك مقتضيات المواد 4 و 31 من القانون رقم 16/26 المتعلق بتحديد مراحل تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية.

شاهد أيضاً

الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة تخلد ذاكرتها وتكرم رواد الإعلام السمعي البصري بالمعرض الدولي للنشر والكتاب

استمرارا في فعاليات رواقها المؤسساتي بالمعرض الدولي للنشر والكتاب، نظمت الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، الجمعة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *