أخبار عاجلة

سعد الدين العثماني: عودة المغرب للاتحاد الافريقي مرحلة جديدة للدفاع عن حقوقه

أكد الدكتور سعد الدين العثماني رئيس فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب، على أن عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي هو استمرار للسياسة الإفريقية لبلادنا فهو “تتويج لسياستنا الإفريقية، وللعمل الميداني التضامني، الذي يقوم به المغرب”.

وقال العثماني في مداخلة باسم الفريق في جلسة المصادقة على “القانون الأساسي للاتحاد الافريقي”، بأن الجميع يعلم أن المغرب مند استقلاله عمل على توطيد علاقاته مع البلدان الإفريقية، وكانت له وزارة للشؤون الإفريقية مر بها وزير واحد هو الدكتور عبد الكريم الخطيب. وكان المغرب أيضا من مؤسسي منظمة الوحدة الإفريقية.

وشدد على أن عودة المغرب للاتحاد الافريقي ليس اعترافا بالكيان الانفصالي، ولا تنازلا عن وحدة المغرب الوطنية والترابية، لكنه مرحلة جديدة للدفاع عن حقوق الوطن من داخل المنظمة الإفريقية.

وأضاف وزير الخارجية المغربي السابق سعد الدين العثماني، بأن المغرب لم يدخر جهدا من أجل الدفاع عن مصالح هذه القارة أمام باقي بلدان العالم، والتجمعات الجهوية، ونهج دبلوماسية توازي بين الدعم والتضامن وتحقيق التنمية في القارة الإفريقية وبلغ مستوى التعاون إلى عقد شراكات حقيقية مع مجموعة من الدول بالقارة فعّلتها الزيارات الملكية المتعددة التي رفعت من حجم الديناميكية مع الفضاء الإفريقي عبر التعاون جنوب–جنوب. وتمخض عن هذه الزيارات حسب العثماني، التوقيع على المئات من الاتفاقيات في مختلف المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والدينية، ومهدت لنقل الخبرات والمهارات والتجارب الناجحة من الشمال للجنوب، كما أن المغرب لم يدخر جهدا للدفع بقواته العسكرية للمساهمة في حفظ السلام وفي استقرار القارة الإفريقية.

وأشار إلى أن خطاب دكار أكد على”إن عودة المغرب إلى أسرته المؤسسية القارية، لن تغير شيئا من مواقفنا الثابتة، بخصوص مغربية الصحراء.  بل إنها ستمكننا من الدفاع عن حقوقنا المشروعة، وتصحيح المغالطات، التي يروج لها خصوم وحدتنا الترابية، خاصة داخل المنظمة الإفريقية”.

وأضاف بان عودة المغرب إلى أسرته المؤسسية الإفريقية مبادرة شجاعة تستحق التنويه، وستمكن من إطلاق دينامية فعالة داخل الأسرة الإفريقية والدفاع عن قضايا القارة من الداخل من أجل تقويم الاختلالات وتجاوز الانقسامات بفضل ريادة المغرب وحنكته وتجاربه في شتى المجالات.

واعتبر العثماني قرار العودة قرار مسؤول، طالما طالب به أصدقاء المغرب حتى تستعيد بلادنا مكانتها في البيت الإفريقي على الرغم من أن المغرب ظل وباستمرار “رغم الانسحاب”، في قلب القارة واهتماماتها، ونصرة قضاياها.

وأشار إلى أن محاولات العرقلة التي يقوم بها خصوم الوحدة الوطنية والترابية لدليل على أن هذا القرار صائب ويسير في الاتجاه الصحيح. وليس في ذلك -كما يقول البعض- تصحيحا لخطأ، فقرار الانسحاب سنة 1984 كان صائبا، وقرار العودة اليوم صائب أيضا بسبب تغير ظروف إفريقيا السياسية، وتطور مواقفها من الكيان الانفصالي.

أمدال بريس/ رشيدة إمرزيك

شاهد أيضاً

تاضا تَمْغْرَبيتْ”: الانتخابات منصفة للأحرار واندحار “البيجيدي” تحول عميق في السلوك الإنتخابي عند المغاربة

سجل “تكتل تَمْغْرَبيتْ للالتقائيات المواطنة” المعروف اختصارا ب “تاضا تَمْغْرَبيتْ” بكثير من الاعتزاز الظروف العامة ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *