صحافيو 2M ينوهون بالمواطنين الذين ساعدوا طاقم القناة بالحسيمة

نوه المكتب النقابي لأطر ومستخدمي القناة الثانية المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل، بما أسماه السلوك المسؤول للمواطنين الذين تضامنوا مع أعضاء طاقم القناة الثانية الحسيمة وتدخلوا لمساعدتهم، عندما حاول مجموعة من المواطنين “يدعون الاصطفاف إلى جانب الحراك بالريف”، التعرض لفريق القناة الذي كان يحاول القيام بمهمته في تغطية مجريات مسيرة الخميس 20 يوليوز بمدينة الحسيمة.

وأوضح المكتب النقابي لأطر ومستخدمي القناة الثانية بالدار البيضاء، في بيان له يوم الجمعة 21 يوليوز 2017، توصلت “العالم الأمازيغي” بنسخة منه، أن مجموعة من المواطنين “يدعون الاصطفاف إلى جانب الحراك بالريف”، قد تعرضوا لفريق القناة فعطلوا مهمته وتوجهوا لهم بالسب والضرب، متهمين إياهم بالانحياز إلى وجهة النظر الرسمية.

وعبر المكتب النقابي عن انزعاجه مما يطال صحافييه من استهداف، مؤكدا تضامنه الكامل مع الزملاء عبد الحميد المرابط، عبد العالي اعميراش ومحمد حجوب في مكتب القناة بالحسيمة، ومع كافة الزملاء الذين يتعرضون لمواقف مشابهة.

واستنكر البيان أسلوب التعرض للمهنيين والأطقم الإعلامية التي وجب على كل صاحب حق حمايتها وضمان حقها في ممارسة مهنية حرة، حسب ما تسمح به القوانين الوطنية والمواثيق الدولية ذات الصلة، حتى في حالات الاختلاف مع خطها التحريري، مطالبا مسؤولي القناة والسلطات الوصية بتحمل كافة مسؤولياتها في حماية الزملاء حماية مادية مباشرة، ومعنوية بشكل غير مباشر، من خلال ضمان التعبير عن كافة الآراء التي يموج بها المجتمع المغربي وقواه الحية.

و في الختام أهاب المكتب النقابي بجميع الصحافيين والصحافيات التحلي بالوعي العالي الذي يميز رصيدهم المهني المعروف من أجل الاستمرار في أداء الرسائل النبيلة للإعلام العمومي “ذو الحمولة الوطنية والمشبع بالنفس الديمقراطي و الحداثي”، مذكرا بالمواقف المشرفة لشغيلة القناة الثانية من الحركات الاجتماعية والاحتجاجات السلمية.

أمضال بريس/ كمال الوسطاني

شاهد أيضاً

حزب “الاستقلال” يقترح إدراج الأمازيغية في دفتر الحالة المدنية

تقدم الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمجلس النواب بمقترح قانون يروم تغيير وتتميم المواد 23 و36 ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.