عصاد.. المؤسسات العمومية “مجنّدة” لتعميم استعمال الأمازيغية وترقيتها

أكد الأمين العام للمحافظة السامية للأمازيغية سي الهاشمي عصاد بالجزائر العاصمة، أن كل مؤسسات وهيئات الدولة “مجندة لتعميم استعمال اللغة الأمازيغية وترقيتها” تنفيذا لتعليمات رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة.

وقال سي الهاشمي عصاد في منتدى الذاكرة ليومية «المجاهد» الذي تناول موضوع يناير وبعده التاريخي والثقافي في الهوية الوطنية، حسب ما أوردته “المحور اليومي” أنه “تنفيذا لتعليمات رئيس الجمهورية، فإن كل مؤسسات وهيئات الدولة مجندة لتعميم استعمال اللغة الأمازيغية وترقيتها، وذلك بالتنسيق مع فعاليات المجتمع المدني والمجلس الأعلى للغة العربية والمجلس الإسلامي الأعلى”، وسيكون ذلك بـ “الانفتاح على كل أفراد المجتمع الجزائري وليس مع الناطقين باللغة الأمازيغية فقط “.

وبعد أن كشف أن المحافظة السامية للأمازيغية ستكشف خلال شهر فبراير القادم عن برنامج عملها للسنة الجارية 2018 ، وهو برنامج “يحمل العديد من المبادرات لترقية اللغة الأمازيغية بالتنسيق مع عدة دوائر وزارية منها، مبادرة لجرد كل المناطق التي تحمل أسماء الأمازيغ، وذلك بالتنسيق مع وزارة الداخلية و أخرى تتعلق بإصدار تذاكر نقل شركة الخطوط الجوية الجزائرية باللغة الأمازيغية”، و جدد نفس المتحدث بهذه المناسبة التأكيد على أن القرار الذي اتخذه الرئيس عبد العزيز بوتفليقة بجعل يناير (12 يناير) يوم عطلة مدفوعة الأجر هو “قرار تاريخي ومكسب كبير للشعب الجزائري”.

مبرزا في نفس الإطار أن هذا القرار يهدف إلى ” تعزيز اللحمة الوطنية وتثبيت الموروث الثقافي والحضاري للجزائر”، مبرزا أن أكاديمية اللغة والثقافة الأمازيغية ” الجاري إنشاؤها ستتولى مهمة إعداد قاموس للغة الأمازيغية”، مشيرا إلى أن المحافظة السامية للأمازيغية “ستعمل في تنسيق وتكامل تام مع هذه الأكاديمية”.

بدوره وصف رئيس المجلس الأعلى للغة العربية صالح بلعيد، حسب “المحور اليومي” دائما، القرار الذي اتخذه الرئيس عبد العزيز بوتفليقة بجعل 12 يناير يوم عطلة مدفوعة الأجر” بالقرار الجريء والحكيم لأنه يعزز الانتماء للهوية الوطنية”، مؤكدا أن المجلس الأعلى للغة العربية ” يثمن إنشاء أكاديمية اللغة والثقافة الأمازيغية وسيعمل معها في تكامل وانسجام وأريحية كما هو الشأن في علاقته التكاملية مع المحافظة السامية للأمازيغية “.

وأوضح الأمين العام لاتحاد الفلاحين الجزائريين محمد عليوي أن جعل «يناير» يوم عطلة مدفوعة الأجر هو ” قرار حكيم اتخذه رئيس الجمهورية، بهدف تحصين الاستقلال والسيادة الوطنية ووحدة الشعب وفاءا لرسالة شهداء الثورة التحريرية المجيدة”، داعيا كل مكونات المجتمع الجزائري إلى ” التنافس لترقية اللغة الأمازيغية “.

من جهته انتقد أستاذ التاريخ بجامعة الجزائر 2 حارش محمد الهادي ” بعض الكتابات التاريخية الغربية التي تحمل مغالطات فيما يخص مكونات الهوية الوطنية الجزائرية “، مبرزا أن الجزائر بحاجة ” ماسة إلى كتابة تاريخها كتابة موضوعية بأقلام أبنائها”.

شاهد أيضاً

المفوضة السامية لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة تطالب بالإفراج الفوري عن جميع معتقلي الحراك في الجزائر

دعت المفوضة السامية لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة، ميشيل باشليه، الجمعة، السلطات الجزائرية إلى الإفراج الفوري ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *