فاضل المسعودي وإبراهيم أخياط ورسائل الوحدة في الممات..

بقلم: حمو حسناوي

شاءت الأقدار، رغم قوة وقعها ونزولها، إلا أن تكون رسالة عناد أمازيغي حتى في خطها لصفحات الموت والرحيل، بوفاة هرمين أمازيغيين لا تفرقهما إلا ساعات، فبعدما صعقنا بوقع خبر وفاة المناضل الأمازيغي الليبي فاضل المسعودي، الذي كان له الفضل في أن يرى النضال الأمازيغي النور في ليبيا في عهد الديكتاتورية العمياء، سرعان ما نزل علينا خبر وفاة المناضل ابراهيم أخياط، هرم الحركة الأمازيغية في المغرب كصاعقة جديدة.

كلاهما ماتا في نفس الظروف تقريبا، في ظل تنكر أنظمة بلدانهم لخدماتهم وتركهم يموتون في رقعة التهميش والحرمان، لتكون نهايتهم في مصحات دفع المقربون منهما ثمن أسرتها لتكون آخر المشاهد التي ترمقها أعينهم قبل أن تغادر أجسادهم هاته الحياة، بعد صراعهما الطويل مع المرض والمعاناة، والتي جرعتهم حكومات بلدانهم من كأس إقصائها نظير ما قدماه من خدمات لأوطانهم، وهي خدمات مهما اعترفت هذه الدول بجلالتها لكنها في تقيّتها تراهم بمنظار الشر الهدام الذي أيقض ضمائر الشعوب وأشعل في أعالي جبال أدمغتها مشاعل الهوية.

صحيح أن الموت مصير ينتظرنا جميعا، لكن في موت هذين الهرمين، وفي نفس الزمان والمكان (مصحات الشعب)، رسائل تكاد تعكس تمردهم إلى آخر رمق، بأن ماتا (موت الجسد) نفس الميتة التي يموتها جل أبناء شعبهم في ظل المعاناة التي تظل العنوان البارز لحياتهم قبل الرحيل، بل إن في وفاتهما رسائل وحدة شعب حتى في الآلام، لكنها تفتح أيضا أمام الجيل الجديد نقاشا عميقا لا يخلو من تمردهما المعهود بأننا ها قد عزمنا الرحيل بعد إنجازاتنا فماذا أنتم فاعلون؟

ليس من السهل أن نسير في ركاب الموت لدفن رجال مثل هؤلاء، وليس من العدل أن نتخيل أن نضالهم كيفما قيمنا ثماره كان في نفس ظروف نضالنا، ولكن كيفما قلنا وعللنا قولنا فنحن ندين لهم بأنهم الشجرة التي نحن اليوم فروعها، وأنهم من حملوا الشمس بأيديهم واكتووا بلهيبها، ليقربوها من أوطانهم وليبصر شعبهم بفضل نورها.

فماذا نحن فاعلون اليوم؟ هل نستوعب درس الوحدة في الوفاة رغم بعد المسافات لنطبقه كشعب أمازيغي، ونحن على قيد الحياة، وهل تكون هذه الخلافات والانقسامات الهامشية التي بيننا من أوراق الماضي التي تحرقها نيران العناد؟ أم أن العناد سيبقى فينا حيا وسلاحا نشهره ونجرب مفعوله أولا على القريب قبل الغريب؟

مآسينا يا معشر الأمازيغ تتعاظم والأحجار التي تحمل قِدرنا ليست إلا ثلاثا، سيسرقها منا الليل الواحدة تلو الأخرى ويبقى إناؤنا بلا نار.

فهل مازالت قلوب جبالنا صلبة وهل مازالت الأمهات تلدن الرجال؟

شاهد أيضاً

المدلاوي: العلاقات المغربية-الإسرائيلية ورقة رابحة كبرى

وصف الدكتور محمد المدلاوي، استئناف العلاقات بين المغرب وإسرائيل بـ”الديبلوماسية التي تسير قدُما، في تفاعل ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *