فدرالية رابطة حقوق النساء تطلق مشروع تعزيز مكتسبات وتمكين العاملات الزراعيات

نظمت فدرالية رابطة حقوق النساء بشراكة مع منظمة أوكسفام المغرب، في إطار مشروع تعزيز مكتسبات وتمكين العاملات الزراعيات المغربيات؛ ندوة صحفية لتقديم مذكرة ” من أجل تعزيز مكتسبات وتمكين العاملات الزراعيات المغربيات الموسميات بهو يلفا”، ;وذلك يوم الثلاثاء 26 دجنبر  ابتداء من الساعة التاسعة والنصف صباحا بفندق ابيس بالرباط.

جاءت الندوة الصحفية في إطار مواصلة العمل الذي أطلقته فدرالية رابطة حقوق النساء منذ سنة 2018، حول ملف العاملات الفلاحيات المغربيات الموسميات بالضيعات الإسبانية، من خلال المواكبة والترافع والتحسيس والشراكة بين مختلف الفاعلين المعنيين داخل المغرب وخارجه، والذي يهدف من جهة إلى رصد وضعية العاملات ميدانيا في المغرب واسبانيا للدفاع عن قضاياهن وحقوقهن، والعمل على مواكبتهن بعد عودتهن من أجل تمكينهن اقتصاديا واجتماعيا من جهة ثانية.

وقدمت الفدرالية مضامين المشروع خلال هذه الندوة الصحفية.

وفي تصريح لرئيسة فيدرالية رابطة حقوق النساء سميرة موحيا لجريدة العالم الأمازيغي؛ أكدت على أن المشروع يهدف إلى تعزيز حقوق النساء العاملات الزراعيات الموسميات بهويلفا وتمكينهن اقتصاديا، في إطار استراتيجية الفيدرالية بخصوص ضمان الحقوق الشغلية للنساء، والذي بدأ الترافع عليه منذ 2003، والآن نعمل على ملائمة مدونة الشغل مع الدستور والشرعة الدولية، وبدأنا العمل الميداني في هذا الإطار سنة 2009 بالعرائش وجهة الغرب وبني ملال، وعملنا على مواكبتهن اجتماعيا، وحل مشاكلهن المتشعبة والمتعددة والتمثلة في حالات ثبوت الزوجية وغيرها، وكانت حملة كبيرة بامتياز، وعملنا على دمج هؤلاء النساء العاملات في صندوق الضمان الاجتماعي، وعملنا على تمكينهن وجعلهن في مقامات ريادة تخول لهن الترافع من أجل حقوقهن مع الجهات المشغلة.

وأضافت سميرة موحيا، “بلغنا مرحلة 2018 حين تلقينا اتصال من عاملتين موسميتين تعرضتا للتحرش الجنسي واعتداءات أخرى، وارتأينا إلى دمج هذه الفئة وتبني ملفهن من أجل الترافع على حقوقهن، وراسلنا الجهات المعنية من وزارات وسفارات، للنظر في قضايا ظروف شغل هذه العاملات الموسميات بصفة عامة، وعاملات هويلفا بصفة خاصة، وأصدرنا مذكرة أولية بشراكة مع جمعيات نسائية، ونظمنا زيارات إلى إسبانيا، ونظمنا لقاءات مع الجهات المعنية بالإضافة إلى القيام بورشات في المغرب، وذلك بغرض تحسين ظروف عملهن”.

واسترسلت رئيسة الفدرالية، “الغاية من هذا اللقاء وإصدار المذكرة هو تسليط الضوء على هذه الفئة من النساء العاملات، ومنذ 2018 إلى الآن، حيث حققنا أشواط نضالية مهمة وتحسنت وضعية الهجرة والإقامة… بشكل نسبي، رغم أن الأمر بحاجة إلى المزيد من النضال، وأهم ما تحتاجه هؤلاء النساء هو التمكين الاقتصادي والدمج في مشاريع الاقتصاد التضامني ومقاولات…، وضمن برامج اقتصادية أخرى، كما قمنا بتضمين هذه المذكرة توصيات موجهة للحكومتين الإسبانية والمغربية، تهم تحسين ظروف المهاجرات والعاملات على ضوء القوانين والمستجدات الكائنة على مستوى عقود العمل والتي توفر ظروف الكرامة والإنسانية لهن”.

شاهد أيضاً

المبادرة الأطلسية، استشراف ملكي مغربي لمستقبل الشعوب المطلة على المحيط وتعزيز لمكانة إفريقيا في الاقتصاد والأمن العالمي

تنظم جمعية الأهداف النبيلة ندوة علمية ندوة علمية حول “المبادرة الأطلسية، استشراف ملكي مغربي لمستقبل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *