فياريخو يؤكد ان الاحداث الإرهابية بكتالونيا 2017 عبارة عن خطأ من المخابرات الإسبانية

أكد المفوض المتقاعد في الشرطة الإسبانية، خوسيه مانويل فياريخو، أن الأحداث الإرهابية التي شهدتها كتالونيا خلال سنة 2017، في جلسة محاكمته أن أجهزة المخابرات الإسبانية ومديرها السابق، الجنرال فيليكس سانز رولدان، هما من دبرا الهجمات الإرهابية التي طالت إقليم كتالونيا. 

وقال انه اضطر إلى التعاون مع المخابرات الإسبانية بعد وقوع الهجوم الارهابي رغم انه كان متقاعدا آن ذاك من أجل “محاولة ضبط الفوضى” التي وتسبب فيها استهداف قلب كتالونيا وحصارها 3 ايام، ما أدى إلى مقتل 19 شخص وجرح العشرات. 

وذلك من خلال افتراض علاقة المتهم الرئيسي الإمام عبدالباقي الساتي، بمدير المخابرات الإسبانية، وقال في هذا الصدد إن المذبحة الدموية التي خلفتها الهجمات “كانت خطأ فادحاً من طرف الجنرال فيليكس سانز رولدان؛ لكونه أخطأ في تقدير عواقب تخويف كاتالونيا قليلاً”.

شاهد أيضاً

المبادرة الأطلسية، استشراف ملكي مغربي لمستقبل الشعوب المطلة على المحيط وتعزيز لمكانة إفريقيا في الاقتصاد والأمن العالمي

تنظم جمعية الأهداف النبيلة ندوة علمية ندوة علمية حول “المبادرة الأطلسية، استشراف ملكي مغربي لمستقبل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *