أخبار عاجلة

كلميم: تتويج الإعلامية خديجة الرشوق بالجائزة الكبرى للصحافة والاعلام لواد نون

احتفى الفرع الجهوي للنقابة الوطنية للصحافة المغربية – كلميم وادنون يوم السبت 12 يونيو 2021 بمجموعة من الصحافيين في حفل لتسليم الجائزة الكبرى للصحافة والاعلام لواد نون، دورة المرحوم الداه محمد لغضف تحت شعار: “تثمين الكفاءات الإعلامية رهان أساسي للرقي بالمهنة”.

وقد تم تتويج الإعلامية والصحافية بالشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة المغربية خديجة الرشوق في هذا الحفل بالجائزة الكبرى للصحافة والإعلام “صنف السمعي البصري”،

واعتبرت خديجة الرشوق في تصريح لـ “العالم الأمازيغي” أن « هذه الجائزة مفاجأة جميلة وهي بمثابة وسام على صدري، أولا لأنني اتسلمها بواد نون نواحي كلميم المعروفة بباب الصحراء، المدينة الغالية الممتدة جغرافيا والتي نحس كمغاربة في هذا المكان بأهمية الانتماء إلى الوطن”.

وأضافت الإعلامية بالشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة المغربية، انها “تعتز كثيرا بهذا الجائزة لكونها ممنوحة من قبل النقابة الوطنية للصحافة المغربية بتاريخها الطويل وكفاحها في سبيل توهج المشهد الإعلامي وتحقق الإنجازات والمكتسبات التي اضافت الكثير للمجال الابداع في الإعلام”.

وذكرت أن جائزة واد نون “دشنت لمرحلة جديد في المناطق الجنوبية، خاصة في التعاطي مع التراث والثقافة الحسانية وهذا مؤشر للغنى والتنوع وبجمال متفرد، على غرار التنوع الذي تتميز به جل جهات ومدن المملكة من شرقها إلى غربها ومن جنوبها الى شمالها”.

وأوضحت أنه سبق لها ان اشتغلت على الثقافة والتراث والأمازيغيين، قائلة: “ولجت عالم الامازيغية، وكم كان اندهاشي وامتناني لهذه التجربة، لأنني استفادت منها الكثير لان الأمازيغية تمثل رافدا مهما من روافد الهوية المغربية، كما هو الشأن بالنسبة للثقافة والتراث الحساني، وهذا ما يجعلنا نحن المغاربة نعتز بهذا الانتماء، ونطرح سؤال الانتماء حين نكون في هذه المناطق سواء بالريف او بالأطلس او بسوس وكذلك عبدة الغنية بتراثها وثقافتها الشعبية”.

وأكدت أن “جائزة كلميم وادنون إضافة جديدة وتحفيز جديد للعطاء أكثر، وللاستفادة أكثر من المخزون الثقافي الغني لهذه الجهة، وانا سعيدة اليوم وانا احتفي بهذه الجائزة وبمشواري الطويل في حب هذا البلد وحب تراثه وثقافته والتوثيق له بصدق كبير وغيرة ووطنية عالية جدا، وهذا الأمر يجعلني ازداد فخرا واعتزازا والسعي نحو المزيد من العطاء انشاء الله”.

وإلى جانب الرشوق، تم تكريم الصحافية بالقناة “الامازيغية” زينب الاجبالي بالمرتبة الثانية، فيما عادت الجائزة التقديرية لمحمد اسند عن قناة العيون.

أما بخصوص جائزة الصحافيين المهنيين الجهوية فقد عادت المرتبة الأولى مناصفة بين عبد العزيز السلامي ومحمد وحي فيما المرتبة الثانية حصل عليه محمد حمو مناصفة مع محمد صالح أكليم.

أما جائزة المراسلين والمنتسبين، فقد حصلت  كلثوم اوبليح على المرتبة الاولى، أما المرتبة الثانية فعادت إلى اسماعيل الجراري، في حين حصل عالي الكوري على جائزة تشجيعية.

واحتضنت بكلميم اشغال هذا الحفل الذي حضره كل من يونس مجاهد رئيس المجلس الوطني للصحافة، عبد الله البقالي رئيس النقابة الوطنية للصحافة المغربية، عبداللطيف بن صفية مدير المعهد العالي للإعلام والاتصال بالرباط ، عبد الكبير اخشيشن، رئيس المجلس الفيدرالي للصحافة الوطنية المغربية، مصطفى انجدار رئيس التواصل بقطاع الاتصال بوزارة الثقافة والشباب والرياضة، محمد سالم الشرقاوي الرئيس المتصرف لبيت مال القدس، السيدة امباركة بوعيدة رئيسة مجلس جهة كلميم واد نون، الى جانب عدد من رجال المال والأعمال وفعاليات إعلامية وجمعوية .

وتسعى هذه التظاهرة في نسختها الأولى التي نظمت بدعم من مجلس جهة كلميم وادنون، الى تحفيز المشتغلين في الحقل الإعلامي بجهة كلميم وادنون على المزيد من العطاء فضلا عن ضمان التسويق الاعلامي للجهة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

شاهد أيضاً

المحامي عزيز رويبح: تغييرات مهمة في المسؤوليات القضائية و لكن!

قال المحامي بهيئة الرباط، عزيز رويبح، إن “تغييرات مهمة في المسؤوليات القضائية تضمنت مجموعة من ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *