أخبار عاجلة

مبادرة من “أجل الريف” تلتقي بأحزاب وهيئات حقوقية وتطالب بالإفراج عن المعتقلين

التأمت فعاليات المبادرة المدنية من أجل الريف في إطار الدورية المحددة لاجتماعاتها للتداول بشأن المنجز والمستجدات، ذات الصلة بمساعيها من أجل الإفراج عن المعتقلين على خلفية الحركة الاحتجاجية بالحسيمة ونواحيها، وذك بعد تفعيلها لبرنامج عملها الذي غطى الثلاثة أشهر الأخيرة.

وأشار بلاغ للمبادرة توصلت “العالم الأمازيغي” بنسخة منه، أن المبادرة المدنية التقت بطلب منها، خلال أيام 22 و23 أبريل، و2 و21 و30 ماي 2019، بأمناء وقياديين من الأحزاب السياسية، لكل من الاتحاد الاشتراكي وحزب الاستقلال والتقدم والاشتراكية، والعدالة والتنمية والأصالة والمعاصرة والحركة الشعبية.

وقد ركز أعضاء المبادرة خلال هذه اللقاءات على ضرورة استرجاع الأحزاب السياسية لأدوارها في علاقة بقضايا وملفات حقوق الإنسان والتفاعل مع مستجداتها، لأن مختلف الاحتجاجات و ما يتصل بها من مطالب وما يترتب عنها من احتقان وتداعيات تقع في قلب السياسة، وتتطلب تدخلا استباقيا وموازيا للفاعل السياسي بمختلف مواقع تواجده، كما بسطت المبادرة رأيها في الشعارات التبخيسية التي تواترت ضمن الخطاب المؤطر للحركة الاحتجاجية بالحسيمة على مدى أشهر من التظاهر، والتي لا يمكن أن تكون مبررا لنفض اليد من طرف الفاعل السياسي من المسؤولية تجاه وضعية المعتقلين على خلفية الحركة الاحتجاجية والأحكام التي طالتهم.

ونوهت المبادرة بالمستوى الذي أبان عنه أمناء وقياديي الأحزاب السياسية خلال اللقاء بهم وتفهمهم للانشغالات التي عبر عنها مختلف أعضاء المبادرة، وبتفاعلها الايجابي مع ملتمس استثمار مختلف المواقع والآليات المتاحة لدى هيئاتهم من أجل تعزيز مطلب التسريع بالإفراج عن المعتقلين على خلقية التظاهر السلمي، و”التزم الجميع باستمرار النقاش والعمل من أجل التصدي للأسباب الرئيسة للاحتقان وما ترتب عنها من تداعيات”.

ومن جهة ثانية وخلال لقائها بالمندوب الوزاري ورئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان يوم 21 ماي، وبعد التداول بشأن المطالب ذات الطبيعة الاستعجالية للمعتقلين المترتبة عن تنقيلهم وتوزيعهم على سجون تطوان وطنجة وفاس والحسيمة، جدد أعضاء المبادرة بناء على المعطيات والافادات المقدمة، تأكيدهم على مطلب الإفراج على المعتقلين بموازاة الحرص على استكمال مسارات الانصاف والمصالحة.

وأشادت المبادرة المدنية بالتفاعل الإيجابي مع مطلب الإفراج على جميع المعتقلين، وسجلت المجهودات التي ينخرط فيها مختلف الفاعلين بهذا الشأن، و هنأت المعتقلين على خلفية الحركة الاحتجاجية بالحسيمة، وبجرادة المفرج عنهم بمناسبة عيد الفطر، وعبرت عن ارتياحها للقرار الملكي الحكيم الذي أدخل الفرحة على المعتقلين والعائلات والمدافعين والمدافعات عن حقوق الإنسان، وأبانت عن تتطلعها وبتفاؤل لاستكمال تدابير الإفراج على من تبقى من معتقلين محاكمين على خلفية نفس الوقائع، و في إطار نفس الملفات. بما يحدث انفراجا فعليا بالنسبة لبلادنا، وبما يحفز الشباب المفرج عنهم اليوم وغدا من استرداد زمام المبادرة لتحمل المسؤولية في علاقة بتنمية المنطقة التي ينحدرون منها بإيجابية، وذلك بموازاة استكمال مسارات المصالحة بما يساهم في الطي النهائي للتوتر وإعمالا للإنصاف والعدالة الاجتماعية.

وفي هذا السياق ذكرت المبادرة المدنية من أجل الريف بالتوصيات التي تضمنها تقريرها، والذي تم تعميمه على الرأي العام في الندوة الصحفية بتاريخ 15 يونيه 2017، وهي التوصيات التي أسست لها بناء على التحريات التي أنجزها فريق التقصي بالمنطقة أيام 5 و6 و7 و8 يونيه2017، و التي ما تزال الحاجة إلى النظر فيها وإعمالها قائمة بالنسبة لمختلف الأطراف الموجهة إليها، بما يِؤكد على ضرورة إعمال تدابير استرجاع الثقة بين مختلف الأطراف، بالإفراج عن المعتقلين وتسريع وتيرة الانجاز بخصوص الأوراش والمشاريع التنموية المبرمجة، واستكمال مسار الإنصاف والمصالحة في علاقة بالمنطقة.

أمضال أمازيغ: كمال الوسطاني

شاهد أيضاً

أخنوش: “صندوق الأمازيغية” سيبدأ بـ200 مليون درهم ليصل إلى مليار درهم سنة 2025

أوضح رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، عزيز أخنوش، أن تمويل صندوق خاص بتفعيل الطابع الرسمي ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *