أخبار عاجلة

مركز حقوق الناس ينظم بالناظور ملتقى تلاميذي حول التربية على حقوق الإنسان

ff35ba4c-a5ff-4cb8-9e11-10d3b72c71ee

 اختتمت اليوم فعاليات الملتقى التلاميذي التاسع حول التربية على قيم حقوق الإنسان والتسامح ونبذ العنف، التي نظمها مركز حقوق الناس-المغرب، طيلة اليومين 21 و22 مارس 2016، بفضاء المركب التربوي التابع لنيابة التربية الوطنية بالناضور، وذلك بشراكة مع وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الشرق، والمديرية الإقليمية للتعليم بالناضور، وبدعم من مؤسسة فريدرش نومان الألمانية بالمغرب.

  الملتقى الذي استفاد منه تلاميذ وأساتذة من مختلف المؤسسات التعليمية بإقليم الناضور، تضمن عددا من العروض النظرية والورشات التي همت مختلف جوانب حقوق الإنسان في علاقتها بالمنظومة التربوية، فمباشرة بعد كلمة الجهات المنظمة، افتتح الأستاذ جمال الشاهدي أشغال اليوم الأول من اللقاء بعرض حول “محاربة ظاهرة العنف ضد الأطفال”، تناول فيه مختلف أشكال العنف الممارسة ضد الأطفال بما فيها العنف45683560-76e2-47a7-b399-bc6cbd1d5b0a الممأسس، وقال أنه في غياب إجراءات زجرية رادعة تنتشر قيم العنف، وأشار الشاهدي إلى غياب مؤسسات رسمية للتكفل بالنساء ضحايا العنف في ظل الهيمنة الذكورية. بعد ذلك انتقل الحاضرون إلى أشغال الورشات، من خلال ورشة أطرها الأستاذ محمد حدادي في موضوع “مناهضة العنف وحل النزاعات بالطرق السلمية”، حدد فيها مفهوم العنف، وأعطى خطة لحل النزاعات بطريقة سلمية عن طريق تحديد طرفي النزاع المتفاوضة، إلى جانب تدخل طرف ثالث يسهر على يسهر على التفاوض يتميز بالحياد ومجموعة من الصفات الأخرى. ومن جهتها أطرت الأستاذة أمينة مجدوب ورشة حول “اتفاقية حقوق الطفل”، ذكرت خلالها المراحل التي قطعتها الاتفاقية منذ صدورها في سنة 1989 إلى أن صادق عليها المغرب في يونيو 1993، وذكرت بعضا من حقوق الطفل التي تنص عليها الاتفاقية كالعيش الكريم والحق في التعليم والتسلة، دون أن تغفل مجموعة من الخروقات التي لا زالت تعاني منها المنظومة الحقوقية بالمغرب.cfc2866e-3429-4167-a451-31901bf9d6a7

 وفي صبيحة اليوم الموالي أطر الأستاذ العربي المنصوري ورشة في موضوع “التربية على المواطنة والديمقراطية وقيم حقوق الإنسان”، بين فيها دور المدرسة وأهميتها في توعية المواطنين بأهمية الانخراط في العمل الجمعوي والحزبي، وقال بأن تدني الوعي السياسي بالمغرب يعود للمقررات الدراسية، أما الورشة الثانية فكانت حول دور الإبداع في تعزيز قيم حقوق الإنسان، أشرف خلالها الأستاذ محمد حدادي  على كيفية إعداد مشاريع برامج النوادي المدرسية، بعد ذلك قدم الأستاذ العربي المنصوري العرض النظري الثاني 2f677d5b-20b9-4533-9ccd-910ac8e583f1حول “مقاربة النوع الاجتماعي في الوسط المدرسي” تناول من خلاله مفهوم النوع وكذا المبادئ والأسس التي ينبني عليها، إضافة إلى الأهداف والغايات المتوخاة من مقاربة النوع. قبل أن يتطرق لمقاربة النوع الاجتماعي في المنظومة التربوية بالمغرب، التي قال عنها المنصوري أنها تعكس الواقع الاجتماعي المغربي، ولا تسعى لتغييره، وقال بأن المغرب شهد تطورا كبيرا في تمدرس الفتاة وانخراطها في الحيات العامة، إلا أن ذلك لا ينعكس في المقررات الدراسية.

وفي ختام اللقاء الذي عرف تفاعلا مميزا من طرف المشاركين خلص الجميع إلى مجموعة من التوصيات تدعو في مجملها إلى مراجعة المناهج الدراسية وملاءمتها للمرجعية الكونية لحقوق الإنسان، ما من شأنه تحقيق مساواة فعلية بين الجنسين.

كمال الوسطاني

شاهد أيضاً

سابقة.. حسنية أكادير تلعب بقُمصان تحمل أسماء اللاعبين باللغة الأمازيغية

في سابقة هي الأولى من نوعها؛ يواجه فريق حسنية أكادير لكرة القدم، في هذه الأثناء ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *