أخبار عاجلة

مسرحية “كلام الليل” ترسخ الممارسة المسرحية في الجامعة

عرفت الكلية المتعددة التخصصات بالناظور تنظيم عرض مسرحي أشرف عليه اتحاد طلبة المغرب (فصيل الطلبة القاعديين)، وذلك يوم الخميس 7 يناير 2021 مساء. العرض المسرحي تابِعٌ لفرقة أمزيان للمسرح، إدارة الأستاذ محمد أدرغال، ويحمل عنوان (كلام الليل)، وهو في الأصل عمل مقتبس عن مسرحية (المهاجران) للكاتب (مروجك) أنْجزَه عبد الله أناس، ونجد في السينوغرافيا والإخراج ياسين بوقراب، وفي الإكسسوار إلياس بوزكو، أما التشخيص فكان لكل من الممثلين القديرين عبد الله أناس وياسين بوقراب.

تتناول المسرحية تيمة الهجرة والاغتراب في بلاد المهجر وبالأخص كما يشير إلى ذلك العرض (دولة هولاندا) باعتبارها ملاذا وموطنا مفضلا يقبل نحوه مهاجرو منطقة الريف، وتصف مسرحية (كلام الليل) معاناة هؤلاء المهاجرين في واقع مليء بالتناقضات لم يستطع المهاجر الاندماج فيه. نتصادف منذ الوهلة الأولى مع مُهاجِرَيْن يعيشان في قَبْوِ إحدى العمارات في ظروف مُزْرية يعملان بشكل دؤوب قصد كسب بعض المال، ويتصادف وجودهما مع احتفالات السنة الجديدة الميلادية وما يطبع هذه المناسبة من طقوس احتفالية صاخبة وماجنة، وبهذا تعكس المسرحية عالَمَين متناقضين، عالم متحضر يوجد في أعلى العمارة وفي أعلى الترتيب، يمثل الرقي الإنساني والمجتمع الغربي الرأسمالي، وعالم سُفلي مُهمّش مَنْبوذ مكلف بالقيام بأحَطِّ الأعمال ويسكن في الأَقْبيّة مثل الجُرْذان، وهو ما يعكس صراعا طبقيا واستغلالا لليد العاملة الوافدة حتى في الغرب المتحضر نفسه، إذا كان هذا العالم السفلي مُمَثّل فوق الخشبة من خلال الشخصيتين (المثقف، والعامل)، فإن العالم الفوقي جاء مُسْتَحْضَرا فقط، ومُتخيَّلا ومُتحَدَّثا عنه من خلال أصوات موسيقية بواسطة تقنية البلاي باك وتلفظات كلامية تشير إلى هذه الفئة، مما يدل على تبئير واقع المهاجر والتركيز على معاناته فوق الخشبة.

المهاجران مختلفان في توجهاتهما، فإذا كان دور المثقف الذي أداه الممثل عبد الله أناس يسعى نحو عالم أفضل والاندماج في الواقع الأوربي والاستمتاع بملذات الحياة المُتاحة، فإن دور العامل الذي جسده ياسين بوقراب، يتوخى توفير النقود ويعيش الضيق والعوز نفسه الذي عاشه في بلاده، ويسعى العودة لبلاده بما ادخره. الشخصيتان تتجادلان وتتصارعان فكريا وجسديا، وتختزلان واقعنا المنحط الذي يتساوى فيه المثقف والعامل، فيعيشان المعاناة نفسها، وتبقى دائما الهجرة بمثابة حلم وبديل مُفضّل يتساوى فيه الجميع، أمام هذا التناقض بين الشخصيتين يكتشف المثقف أن رفيقه في القبو (العامل) قد وَفَّر مبلغا معينا من المال وهو يفتش بعض أثاثه، مما جعله يثور في وجهه، وينتقد نزوعه المادي وتكالبه على المال، ويدعوه للإقبال على الحياة، بدل تزوير وضعيته وهو يعود لبلده متباهيا أمام أبناء عشيرته من خلال سيارته المجلوبة، وبما يحكيه عن الغرب والرخاء المادي المزعوم الذي عاشه هناك، مُنسلخا عن جلده، وهو وضع غير صحيح، إذ عانى واقعا مريرا في الغرب وكان بمثابة عبْد يقوم بأبخسِّ الأعمال وأضْناها.

أمام هذه الصدمة يقوم العامل بتمزيق نقوده، وهو ما يدل على تراجعه عن موقفه، بل ينزع إلى الانتحار واضعا حبلا على عنقه ويسقط على الأرض، إنه نوع من القتل والوَأْد لمُسَلّمات فكرية سابقة، وإنه أيضا نوع من التحرر الوجودي، ومشهد الحبل والانتحار يضفي على المسرحية في هذا المشهد مسحة عابثة تذكرنا بمسرحية (في انتظار غودو) لصمويل بيكيت، كما أن طبيعة الحوار بين الشخصيتين كان يصب في هذا المنحى، وفي نهاية المسرحية تتلاقى الشخصيتان وتُوحِّدان رؤيتهما وتتعانقان.

رغم أن الخشبة لم تكن ملائمة، وأن العرض أُجْرِيَ في مدرج للكلية، في غياب مُكوّن الإنارة وما يضفيه على المسرحية من جمالية، فإن الفرقة استطاعت أن تتكيّف مع المكان وتُبلِّغ مضمون المسرحية بشكل جيد جعل الطلبة يتجاوبون معه ويتلقونه بتفاعل كبير، ولقد تَمَيّز الممثلان بقدرة كبيرة في الإمتاع والإقناع وهما يتحركان ويتشابكان ويتحاوران في فضاء محدود مما يدل على حنكتهما في الأداء المسرحي. واللافت للانتباه أن الديكور المستعمل كان وظيفيا وبسيطا ومُتنقِّلا، وهو عبارة عن علبتين بلون أبيض، تستعملان للجلوس وللوقوف وللتخزين، وتستخرج منهما إكسسوارات متنوعة. ديكور يدل على واقع المهاجر غير القار المفعم بالتنقل والترحال والبؤس.

ويبدو أن مسرحية (كلام الليل) وهي تنتقل إلى رحاب الجامعة، تسعى لمسألتين مهمتين، أولا ترسيخ الممارسة المسرحية في الجامعة، ونقل الفرجة إلى فضاءات أكاديمية وإلى جمهور واع بالفعل المسرحي ودوره الريادي في التنمية والتثقيف، وهو أمر ليس غريبا عن فرقة أمزيان إذ سبق لها وأن عرضت مسرحية أخرى من قبل في الكلية نفسها،  ثانيا تقديم الفرجة للجمهور (طلاب الكلية) بلغة أمازيغية، تشير إلى الهوية والخصوصية المحلية، وتتناول موضوعا صادما ومقلقا تعاني منه المنطقة والبلد برمته، ولعل هذا ما جعل العرض يلقى استحسانا كبيرا من متتبعيه، ويفتح آفاقا واسعة لتشكيل نواة مسرحية وفرجوية وثقافية تنفتح على محيطها وغِناه في مختلف المؤسسات العلمية للمنطقة.

بقلم: الدكتور جمال الدين الخضيري

شاهد أيضاً

سابقة.. حسنية أكادير تلعب بقُمصان تحمل أسماء اللاعبين باللغة الأمازيغية

في سابقة هي الأولى من نوعها؛ يواجه فريق حسنية أكادير لكرة القدم، في هذه الأثناء ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *