الجزائر تستعد لإصدار صحيفة يومية باللغة الأمازيغية تشمل ولايات الجزائر

نشرت وكالة الأنباء الجزائرية – بالفرنسية اليوم الثلاثاء 29 دجنبر، أن المندوبية السامية للغة الأمازيغية تستعد لأطلاق مشروع إنشاء صحيفة يومية عامة بكل الولايات الجزائرية باللغة الأمازيغية.

وأكد الأمين العام للمندوبية السامية للأمازيغ سي الهاشمي عصاد، لعين تمشنت، يوم الإثنين، “أن مشروع إنشاء صحيفة يومية عامة باللغة الأمازيغية لا يزال قائما، مؤكدا أن هناك “التزام حقيقي لتفعيل هذا المشروع على أرض الواقع”.

وأوضح أن “المشروع استغرق بعض الوقت، لكن ذلك ضروري وسيجعل المشروع أكثر نضجا، ونضمن توزيعه بشكل افضل ويكون لدينا قراء”، وأضاف أن  “المشاورات مستمرة حول كيفية إعداد صحيفة يومية سواء في صيغتها الورقية أو الإلكترونية”.

وثمن السي الهاشمي مبادرات إنشاء صحف باللغة الأمازيغية في عدة ولايات بالبلاد، مؤكدا أن العمل جار للانتقال إلى مشروع صحيفة يومية عامة بكل ربوع البلاد.

وأضاف السي الهاشمي أن الخطوة الأولى للهيئة هي تدريب الصحفيين الامازيغ، مشيرًا إلى أنه تم اتخاذ خطوة أولى بالتعاون مع وكالة الخدمة الصحفية الجزائرية (APS) لتدريب الصحفيين منذ عام 2016. والذي انتج فريق من المترجمين اكتسبوا خبرة تمكنهم من الإشراف على أول صحيفة عامة باللغة الأمازيغية.

وأشار إلى ضرورة استمرار الدورات التدريبية للصحفيين باللغة الأمازيغية في الجزائر العاصمة، حتى بعد إصدار الجريدة، وكذلك على هامش لقاءات تنظمها الجمعية الصحفية، حيث خصصت مساحات تدريب للصحفيين.

وأوضح السيد الهاشمي أن الهيئة العليا للحقوق المدنية لديها “إستراتيجية لتعميم الأمازيغية على موجات الراديو التي بلغت 27 محطة إذاعية.

وأضاف: “أثر التدريب أيضًا على صحفيين من التلفزيون العام الجزائري بفضل اتفاق شراكة الذي تم توقيعه مع المفوضية العليا للأمازيغ في يناير 2019 واستمرار تدريب الصحفيين العاملين باللغة الأمازيغية”.

شدد الأمين العام للمندوبية على أهمية “المرافقة في تطوير موسوعة المصطلحات الموحدة للغة الأمازيغية أو اللغة المعيارية”، مشيرا إلى أنه “من الضروري أن تكون هناك مصطلحات تخضع لمعايير محددة في اللغة الامازيغية المستعملة في الجريدة. وتماشيا مع التدريب الصحفي سيتم تلقينهم مبادئ استخدام التقنيات الحديثة في الإعلام “.

ترجمة نادية بودرة

شاهد أيضاً

أصدقاء اللغة والثقافة الأمازيغية (7): هيلين كلودو هاواد

تشتغل هيلين كلودو هاواد كمديرة أبحاث في المركز الوطني للبحث العلمي بفرنسا حيث التحقت به ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *