مشروع قانون “الحالة المدنية” يعزز حضور الأمازيغية وحروف “تيفينياغ”

من المرتقب أن تدرس لجنة الداخلية، بمجلس النواب، مشروع قانون يعزز من حضور الأمازيغية في وثائق الأحوال الشخصية، من خلال اعتماد اللغة الأمازيغية وحروفها تيفنياغ.

وينص القانون الجديد على تحرير رسوم الحالة المدنية باللغة العربية، مع كتابة الأسماء الشخصية والعائلية لصاحب الرسم ولأصوله بحروف تيفيناغ والحروف اللاتينية.

كما ينص على اعتماده لنظام معلوماتي متقدم لإدارة وقائع الأحوال الشخصية، من زواج وطلاق ووفاة، و “سيساعد النص القانوني الجديد على تحديد المستفيدين من برنامج الدعم الاجتماعي، كما سيُمكن من إحداث الوكالة الوطنية للسجلات”.

وسيتم توقيعها من طرف ضباط الحالة المدنية إلكترونيا طبقا للمقتضيات التشريعية ذات الصلة بالمعاملات الإلكترونية،كما سيتم طلب استخراجها عبر منصة رقمية.

وبخصوص رسم الولادة، تنص المقتضيات الجديدة على تخصيص التوائم رسم ولادة خاص بكل واحد منهم، ويتعين أن يتم اختيار اسم لكل منهم مع الإشارة بكل رسم إلى عبارة “التوأم الأول” و”التوأم الثاني” إلى آخر توأم.

وعند التسجيل لأول مرة في الحالة المدنية، يتوجب وفق أحكام هذا القانون الجديد على الشخص أن يختار لنفسه اسما عائليا، ويجب ألا يكون مخالفا للاسم العائلي لأبيه أو ماسا بالأخلاق أو النظام العام أو اسما لشخصيات أو مثيرا للسخرية.

كما يمنع اختيار الأسماء التي ترمز إلى مدينة أو قرية أو قبيلة، أو الاسم المركب إلا إذا كان أحد أفراد عائلة المعني من جهة الأب مسجلا باسم مركب في الحالة المدنية.

شاهد أيضاً

كيف أصبح المغربي ـ الهولندي أحمد بوطالب أفضل عمدة في العالم؟

زرت روتردام ثلاث مرات لإلقاء محاضرات لدى جمعيات الجالية المغربية بهولندا، وفي  كل مرة كنت أسمع ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *