ميليشيات ليبية تحتجز 250 مهاجرا مغربيا في سجون تشتهر بالتعذيب  

 

تحتجز ميليشيات ليبية مسلحة منذ حوالي شهر، أزيد من 250 مهاجر مغربي في سجون تشتهر بلجوء المسؤولين عنها لأبشع طرق التعذيب، في حين مازال آخرون محتجزين داخل مستودعات مافيا تهريب البشر في ظروف لا إنسانية.

وحسب ما أوردته يومية الصباح في عددها الصادر يومه الأربعاء، فإن المغاربة يقاسون بحثا عن طريق للهرب من جحيم الميليشيات، إذ تشتهر هذه السجون في التقارير الدولية بسمعتها السيئة، مثل ضرب المعتقلين بالسياط، والكي بالنار، وتكسير العظام، والصعق الكهربائي، والحرمان من النوم والتحرش الجنسي، ماشجع سماسرة ووسطاء على الاتصال بأسرهم في المغرب وابتزازهم ماليا، رغم الظروف الاجتماعية القاهرة.

وأضافت اليومية أن والدة ”شرف أفضالي” أحد المعتقلين بسجن ”معيتقة” بطرابلس، قالت إن آخر مكالمة جمعتها بابنها كانت منذ حوالي 13 يوما، مشيرة في الوقت ذاته إلى أنه يعاني مثل باقي أصدقائه ظروفا مأساوية، إذ يقاسون من أجل للحصول على حبات التمر والماء للإفطار في رمضان، ويظطرون إلى تقبيل أقدام حراس السجن لإجراء مكالمة هاتفية لا تتجاوز مدتها في أحسن الأحوال دقيقتين.

وينتمي أغلب المغاربة المعتقلين بليبيا إلى عملية هجرة وصفت بـ ”الكبرى”، إذ حوصر قارب به 400 مهاجر من جنسيات مختلفة نصفهم من المغاربة الذين توجهوا أولا إلى تونس ثم ليبيا التي قضوا بها أياما طويلة، وحين قرروا التوجه إلى أوروبا، أوقفت البحرية الليبية بعضهم ونقلتهم إلى سجون بطرابلس ومدن أخرى، كما احتجزت مليشيات مسلحة آخرين، وبدأت تساوم أسرهم مقابل إطلاق سراحهم.

عن وكالات + شوف تيفي

شاهد أيضاً

اكتشاف أقدم مجوهرات في العالم يقدّر عمرها بـ150 ألف عام بالصويرة

كشف علماء آثار، مؤخرا، النقاب عن أقدم مجوهرات في العالم، يقدّر عمرها بـ150 ألف عام. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *