أخبار عاجلة

والدي أوساي: فخورون بما قدمه إبننا للقضية الأمازيغية

13282626_995004190585769_1684540572_oعبر حسين أوساي، والد المعتقل السياسي المفرج عنه، مصطفى أوساي، عن سعادته البالغة لخروج ابنه من السجن ومعانقته للحرية بعد تسع سنوات من الإعقتال الباطل والظالم الذي تعرض له، معبرا عن اعتزازه وإفتخاره بما قدمه إبنه مصطفى في سبيل القضية الأمازيغية.

وأوضح عمي حسين كما يلقبه نشطاء الحركة الأمازيغية وساكنة فزو، أن إعتقال إبنه وسجنه كل هذه الفترة، كان باطلا وظالما، مضيفا بأن تسع سنوات رغم صعوبتها وشقائها لم يشعر بها “لأننا لن نبقى مكتوفي الأيدي، بل كنا طيلة هذه الفترة نبحت عن حقوقنا وندافع عليها”.

وأضاف عمي حسين في حديثه مع “العالم الأمازيغي”، أن العائلة لم تشعر بهذه المدة التي قضاها مصطفى في السجن “لأننا وجدنا الحركة الأمازيغية بجانبنا وقفت معنا وساندتنا طيلة هذه الفترة، وبالتالي يضيف، مرة تسع سنوات كأنها أسبوع، وأردف والد اوساي قائلا: “من قضى وضحى بحياته في سبيل القضية التي يؤمن بها فهو ليس بمعتقلا، لقد سجل التاريخ بأنه دخل للسجن بسبب أفكاره وقناعته وقيم تيموزغا التي يؤمن بها”.

ووجه حسين أوساي شكره لجميع الامازيغ الأحرار الذين ساندوه ووقفوا بجانبه طيلة فترة تواجد مصطفى داخل سجن تولال بمكناس، قبل أن يعود ويقول حميد أعضوش ومصطفى أوساي لم يرتكبوا أي جريمة بل كانوا يدافعون عن حقوقهم ورفع التهميش عن هويتهم الأصلية.

من جانبها، عبرت والدة أوساي في حديث مقتضب مع “العالم الأمازيغي”عن اعتزازها وإفتخارها بابنها مصطفى وما قدمه للقضية الأمازيغية، معبرة عن فرحتها لمعانقته الحرية بعد 9 سنوات من الإعتقال التعسفي الظالم الذي تعرض له، وأبرزت ووالدة أساي أن إبنها لم ولن يكون يوما مجرما، إنما طالب علم يؤمن بقناعته ويدافع عليها بسلمية.

فزو: منتصر إثري 

شاهد أيضاً

تاضا تَمْغْرَبيتْ”: الانتخابات منصفة للأحرار واندحار “البيجيدي” تحول عميق في السلوك الإنتخابي عند المغاربة

سجل “تكتل تَمْغْرَبيتْ للالتقائيات المواطنة” المعروف اختصارا ب “تاضا تَمْغْرَبيتْ” بكثير من الاعتزاز الظروف العامة ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *