وزارة التربية الوطنية تطلق “المخطط الوطني” لتكوين 2000 أستاذ “التخصص المزدوج” لتدريس الأمازيغية

طالبت وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، بإعداد المخطط الوطني للتكوين المستمر لفائدة أساتذة التعليم الابتدائي ـالتخصص المزدوج ـ في مجال تدريس اللغة الأمازيغية.

وذكرت الوزارة في المذكرة الموجهة إلى مديري الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين، أن المحطط الوطني للتكوين المستمر لفائدة أساتذة التعليم الابتدائي التخصص المزدوج- في مجال تدريس اللغة الأمازيغية، يندرج في مسار “إنجاح الخطة التعميم التدريجي لتدريس الأمازيغية بمؤسسات التعليم الابتدائي، بما يتطلبه ذلك من إجراءات وتدابير تنظيمية وإدارية وتربوية وتكوينية على المستوى المركزي والجهوي والإقليمي والمحلي. بالإضافة إلى توفير الموارد البشرية اللازمة والمؤهلة لتدريس هذه اللغة”.

وأضافت الوزارة “سواء من التكوين الأساس لأستاذات وأساتذة مادة اللغة الأمازيغية وفقا لخريطة ومضامين تكوينية تنسجم والأهداف المسطرة على مستوى توسيع وتعميم وتدريس هذه اللغة، أوعبر تمكين الأستاذات والأساتذة الذين يدرسون اللغة الأمازيغية بالمؤسسات التعليمية من الإستفادة من دوارات تكوينية، تتم برمجتها في إطار البرامج الجهية للتكوين المستمر من أجل تعزيز قدراتهم في منهجية تدريس اللغة الأمازيغية وتعميق معارفهم في ديداكتيك هذه المادة ومواكبتهم في تنزيل المستجدات التربوي المرتبطة بمهنتهم، أو عبر إدراج مصوغة اللغة الأمازيغية ضمن مصوغات التكوين الأساس لأستاذات وأساتذة التعليم الابتدائي التخصص المزدوج، أو كذلك من خلال تنظيم دورات تكوينية في مجال تدريس اللغة الأمازيغية ، في إطار البرامج الجهوية للتكوين المستمر، للمساهمة في توسيع وتيسير هذه اللغة بمؤسسات التعليم الابتدائي”.

و”حرصا على إنجاح خطة التعميم التدريجي لتدريس اللغة الأمازيغية”، تسعى الوزارة وفق مذكراتها، في إطار المخطط الوطني للتكوين المستمر، إلى “تكوين 2000 أستاذا لتعليم الابتدائي التخصص المزدوج في مجال تدريس اللغة الأمازيغية خلال الموسم الدراسي الحالي، والذين سيقومون بتدريس المواد التعليمية المقررة بسلك التعليم الابتدائي إلى جانب مادة اللغة الأمازيغية. كما تسعى إلى توسيع شبكة المؤسسات التعليمية الابتدائية التي سيشملها تدريس اللغة الأمازيغية بزيادة 1000 مؤسسة تعليمية جديدة خلال الموسم الدراسي المقبل.

وطالبت الوزارة من مديري الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة لضمان نجاح هذا المخطط الوطني الخاص بتكوين أساتذة التعليم الابتدائي، التخصص المزدوج، في مجال تدريس اللغة الأمازيغية.

كما طالبت بموافاة الكتابة العامة للوزارة قبل 08 مارس 2024 بالمعطيات الخاصة بكل مديرية إقليمية والتي تهم أعداد أساتذة التعليم الابتدائي، التخصص المزدوج، الراغبين في الاستفادة من الدوارات التكوينية في مجال تريس اللغة الأمازيغية”.

شاهد أيضاً

الإعلام الأمازيغي المكتوب إلى متى يبقى نضاليا ؟

من الجبهات النضالية التي اخترتها الحركة الأمازيغية بالمغرب منذ النشاة، الإعلام المكتوب وذلك لأهميته في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *