وزير الخارجية الجزائري.. مصلحة الجميع هي في السلام في ليبيا ونعمل من أجل تجنب التصعيد العسكري

أكد وزير الشؤون الخارجية الجزائري، بوقدوم بموسكو أن الجزائر تعمل من أجل تجنب أي تصعيد عسكري في ليبيا وستواصل العمل في هذا الاتجاه واقناع جميع الأطراف بذلك مشددا على أنه “لا حل عسكري في ليبيا وأن الحل الوحيد هو الحل السياسي” .

وأشار بوقدوم في مؤتمر صحفي عقده بالعاصمة الروسية عقب مباحثات اجراها مع نظيره الروسي سيرغي لافروف، الى ان الجزائر بادرت منذ العديد من السنوات في اجتماع مع دول الجوار المباشرة الأخرى (تونس مصر) وفتحت حوار مع بداية السنة الجارية مع دول الجوار الكبير الجوار( الليبي- الافريقي) .

وتطرق رئيس الدبلوماسية الجزائرية الى مؤتمر برلين ومخرجاته حيث اكد أنه “لا فرق بين هذه الاخيرة والمساعي الجزائرية لحل الازمة الليبية”.

وأكد في هذا السياق ان ” الجزائر دعمت وأيدت مخرجات مؤتمر برلين الذي شارك فيه رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون” . وقال “لقد وافقنا على مخرجات المؤتمر والمحاور الاربعة وما يهمنا هو أن نستأنف في هذا العمل, الحل السياسي ” .

“ان مسعى الجزائر ومنذ البداية هو العمل مع الشركاء المعنيين خاصة مع دول الجوار” يقول رئيس الديبلوماسية الجزائري مضيفا ” نحن نعمل على الحل السياسي والجزائر على مسافة واحدة من جميع الاطراف في ليبيا” .

وبخصوص تسوية الازمة بليبيا دائما اوضح بوقدوم ان ما تقوم به الجزائر حاليا ” هو العمل على حذف جميع الاسباب التي قد تؤدي بأي طرف الى تصعيد عسكري في ليبيا” مضيفا ان” الجزائر ستستأنف في هذا العمل وتحاول ان تقنع جميع الاطراف بذلك” لان ” قناعتنا انه لا حل عسكري في ليبيا والحل الوحيد هو الحل السياسي” .

وينبع الموقف الجزائري تجاه ليبيا -وفق الوزير- من قناعتها بالمستقبل المشترك مع ليبيا ومع دول الجوار مشددا على ان ما يمس ليبيا يمس الجزائر، مصلحة الجميع هي في السلام في ليبيا” .

شاهد أيضاً

الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة تخلد ذاكرتها وتكرم رواد الإعلام السمعي البصري بالمعرض الدولي للنشر والكتاب

استمرارا في فعاليات رواقها المؤسساتي بالمعرض الدولي للنشر والكتاب، نظمت الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، الجمعة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *