وفاة “إيديا”: “أفريكا” تجليات الميز العنصري و”إمسلي” نتيجة إقصاء الأمازيغ

اعتبرت جمعية “أفريكا لحقوق الإنسان” أن وفاة الطفلة “إيديا فخر الدين” وما وصفته بـ”الحيف و التهميش الذي تعيشه منطقة أسامر عموما”، من “تجليات الميز العنصري بالمغرب”.

من جانب آخر، شجب المكتب المركزي لجمعية “أفريكا” ما وصفها بـ”الأكاذيب المتضمنة في التصريح الذي أدلى به المدير الجهوي لوزارة الصحة لجهة أسامر ( درعة ـ تافيلالت ) بتحميله مسؤولية وفاة “إيديا” لأفراد عائلتها بمؤاخذتهم بالتباطؤ في نقلها إلى فاس”.

وأوضحت “أفريكا” في بيان لها، توصل “أمدال بريس” بنسخة منه، أن “الجميع يعلم حقيقة ما جرى وعلى علم بكل حيثيات الحدث خصوصا وأن هناك وثائق تفند ذلك، و أن “إيديا” قضت 24 ساعة رهينة بمستشفى الرشيدية بدون عناية طبية تذكر باستثناء إجراء “السكانير” والذي أدت العائلة مصاريفه للمستشفى.”

وطالبت أفريكا عبر بيانها، “المسؤولين مركزيا بفتح تحقيق جدي ومعاقبة هذا المدير الجهوي لإخلاله بواجبه المهني الذي نتج عنه وفاة طفلة، إضافة إلى إدلائه بالمغالطات والتصريحات الكاذبة “سياسة الهروب إلى الأمام” على حد قولها.

وأكد مكتب “أفريكا” دعمه لكل “الأشكال النضالية المقررة والمزمع تنظيمها استنكارا للوضع الكارثي الذي تعيشه جهة أسامر على جميع المستويات و القطاعات دفاعا على كرامة سكان هذه المنطقة المقاومة و المناضلة”.

بدوره، اعتبر المكتب الوطني لجمعية صوت المرأة الأمازيغية والمعروفة بـ”إمسلي” أن وفاة الطفلة “إيديا”، “نتيجة سياسة التهميش والإقصاء ضد الأمازيغ في ربوع الوطن وعلى رأسها السياسة الصحية والتعليمية”.

وأوضحت “إمسلي” في بيانها، أن “الحكومات المتعاقبة على المغرب مند ستون سنة لا زالت مستمرة في نهج سياسة “البلوكاج” ضد ساكنة ما يسمى بالمغرب العميق و هو ما أدى إلى ضعف البنية التحتية للمصالح الاجتماعية للساكنة بفعل افتقاد لمجمل مقومات الحياة الكريمة وكانت النساء والأطفال من الفئة التي تعرضت وبشكل كبير لكل إشكال العنف المؤسساتي “.

و حمّلت “إمسلي” المسؤولية الكاملة في موت الطفلة “ايديا” إلى ما وصفته بـ”الحكومات المتعاقبة في المغرب، و للدولة المغربية في عدم التزامها بالمواثيق الدولية وخاصة اتفاقية حقوق الطفل والطفلة التي صادقت عليها.”

كما ندّدت جمعية صوت المرأة الأمازيغية بما وصفتها بـ”السياسات العمومية الإقصائية والعنصرية ضد كل السكان الأصليين بمختلف جهات المغرب، ومنها جهة الجنوب الشرقي” على حد قول بيان المنظمة النسائية

أمدال بريس: منتصر إثري

شاهد أيضاً

التجمع العالمي الأمازيغي يراسل غوتيريش اعتراضا على اقتراح تعيين وزير الخارجية الجزائري السابق مبعوثا أمميا إلى ليبيا

اعترض التجمع العالمي الأمازيغي على اقتراح تعيين وزير الخارجية الجزائري السابق صبري بوقادوم مبعوثا أمميا ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.