أخبار عاجلة

الريفية أسماء بوجيبار تتحدث عن التحاقها بوكالة الفضاء الأمريكية وعن عائلتها

  بخصوص قبول التحاقها بوكالة الفضاء الأمريكية قالت الريفية “أسماء بوجيبار” في حوار مع جريدة أخبار اليوم المغربية عدد نهاية الأسبوع الماضي، “تقدمت في شهر أكتوبر من السنة الماضية بطلب “للناسا “، وتحديدا برنامج ” الوكالة لما بعد الدكتوراه”. من أجل الحصول على ولوج هذا البرنامج تفرض الوكالة على المرشحين تقديم مشروع بحث مفصل والاتصال بفريق البحث وتحديدا الباحث الذي يرغب المرشح في تطبيق مشروعه رفقته وكذلك على المرشح أن يكون حاصلا أو في صدد الإعداد لأطروحة الدكتوراه، وأن يكون قد سبق له نشر دراسات وبحوث في مجالات علمية، أيضا يجب على المرشح أن يتوفر على رسائل تنويه جيدة من الباحثين الذين سبق له الاشتغال معهم، بعد ذلك تعرض ملفات الترشيح على لجنة من الباحثين الذين يقومون بانتقاء الترشيحات الواعدة،  لذلك كنت محظوظة إذ حصل ترشحي على قبول اللجنة.

وفيما يتعلق بأصولها الريفية قالت أسماء بوجيبار “جدي محمد بوجيبار 1897/1989، قاوم إلى جانب صهره محمد بن عبد الكريم الخطابي الاحتلال الإسباني في حرب الريف التي استمرت من 1921 إلى غاية 1925، وقد تم نفيه لمدينة الجديدة سنة 1925، هناك عاش في إقامة محروسة من طرف سلطات الاحتلال إلى غاية سنة 1956، سنة حصول المغرب على الإستقلال، لم تكن للأسف فرصة للقاء جدي لأنني ولدت سنتان بعد وفاته، ولكن  والدي وأيضا جدتي حبيبة زرقائي، حفظهما الله لنا، كان يحرصان دوما على أن يحكيا لنا بعض الأحداث والمواقف التاريخية البارزة في حياته. أتذكر على الدوام ما كان يحكيان لنا عن الظروف القاسية التي عاشها الخطابي في طفولته ونضاله حتى يتمكن من التعلم. ما أحتفظ به في ذاكرتي عن هذا الرجل العظيم، هو حرصه طوال حياته على تمكين أبنائه من الذكور والإناث من مواصلة تعليمهم إلى حين بلوغهم المرحلة الجامعية. أنا على يقين من أنه كان مقتنعا بفضل العلوم وإمكانية إسهامها في تطور حياة الإنسان، حيث كانا حريصين على نقل هذه القيم إلينا، وخصوص التعطش الدائم للعلم والتعلم، الصفة التي حفزتني لأواصل دراستي و بحوثي. 

شاهد أيضاً

وزيرة الخارجية الليبية تزور الرباط وتشيد بالدبلوماسية المغربية المحايدة في الملف الليبي

أكد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، اليوم الجمعة بالرباط، خلال ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *