الآلاف يحتجون بالجزائر من أجل الأمازيغية والديمقراطية ومقاطعة الانتخابات

نظمت يوم الثلاثاء 15 أبريل الجاري بعاصمة الأوراس باتنة مسيرة احتجاجية شارك فيها مئات من مناضلي الحركة الثقافية الأمازيغية، وحركة نصر أمقران، والتجمع من أجل الثقافة والديمقراطية، ومنخرطون في حركتي بركات ونضال، وانطلقت المسيرة من النصب التذكاري الحاج لخضر إلى غاية ساحة الحرية، رافعين شعارات تنادي بمقاطعة الإنتخابات الرئاسية وتغيير بالنظام السياسي، كما طالب المتظاهرون بترسيم الأمازيغية وتعميم تعليمها، ورد الإعتبار للثقافة والهوية الوطنية الجزائرية الامازيغية، ومقاطعة الانتخابات الرئاسية، ولم يفت المتظاهرين تسجيل تضامنهم مع أمازيغ المزاب الذي يتعرضون لهجمات وحشية منذ أشهر بولاية غرداية.

وتزامنا مع مسيرة باتنة نظم الآلاف من أنصار حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية  مسيرة حاشدة بوسط مدينة تيزي وزو، للمطالبة برحيل النظام ومقاطعة الاستحقاقات الرئاسية ومن أجل مرحلة انتقالية ديمقراطية وتغيير جذري في النظام ودولة ديمقراطية تكون الأمازيغية فيها لغة رسمية، كما نظمت بالتزامن مسيرات احتجاجية حملت نفس المطالب بكل من البويرة، وبجاية.

هذا ومن المنتظر أن تنظم حركة بركات المعارضة لبوتفليقة وقفة احتجاجية سلمية يوم الأربعاء في حدود الساعة الرابعة مساء أمام الجامعة المركزية بالجزائر العاصمة، لمقاطعة ما اعتبرته مهزلة الإنتخابات الرئاسية التي ستجرى يوم الخميس 17 أفريل.

صور من الإحتجاجات:

شاهد أيضاً

الأمم المتحدة تعرب عن قلقها من تدهور حقوق الإنسان في الجزائر

أعربت مفوضية حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة، عن قلق متزايد بشأن الوضع في الجزائر حيث ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *