دعوات لتصنيف مكون طلابي يساري كمنظمة إرهابية، دخل في مواجهات ضد الأمازيغ والإسلاميين وحتى الماركسيين

حظي مقتل طالب وإصابة اثنان آخرين بجروح في مواجهات بين مكونين طلابيين في جامعة “ظهر المهراز” بمدينة فاس الأسبوع الماضي، بتغطية إعلامية وطنية ودولية واسعة، كما أثار ضجة واستنكارا واسعين بالمغرب ولا زالت ردود الفعل مستمرة، خاصة وأن المعني هو مكون النهج الديمقراطي القاعدي وهو  فصيل طلابي يتبنى الماركسية اللينينية وسبق له أن دخل في مواجهات ولسنوات ضد الحركة الثقافية الأمازيغية بالجامعة وضد طلبة العدل والإحسان، بل حتى ضد تيارات ماركسية كمكون الطلبة التروتسكيين.

ويعود سبب دخول هذا المكون الطلابي في مواجهات مع كل المكونات الطلابية الأخرى عبر سنوات حسب مصادر طلابية، إلى تبنيه للماركسية بنوع من الأرثوذكسية وانتهاجه لما يعتبره عنفا ثوريا، وانتشرت دعوات في المواقع الإجتماعية  لنشطاء من مختلف الحساسيات السياسية من أجل تصنيف مكون البرنامج المرحلي أو الطلبة القاعديين كتنظيم إرهابي.

هذا وتتواجد بالجامعات المغربية مكونات طلابية مختلفة تتصادم فيما بينها أحيانا في مواجهات تستعمل فيها أسلحة بيضاء خطيرة جدا من سيوف ومزابر وغيرها، وقد خلفت المواجهات بالجامعات عبر سنوات عشرات الجرحى والمعطوبين بالإضافة إلى عدد من القتلى.

ومن الجذير بالذكر أن الجامعات المغربية لم تشهد أبدا مواجهات بين الأمازيغ والمكونات الطلابية الإسلامية، على العكس من التيارات اليسارية التي شنت عدة مرات هجمات دموية ضد الحركة الثقافية الأمازيغية.

شاهد أيضاً

مواطنون يجدون صعوبات في التسجيل باللوائح الانتخابية

وجد عدد من المواطنين والمواطنات صعوبات في التسجيل باللوائح الانتخابية العامة، سواء عبر الموقع الالكتروني ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *