الإتحاد المغاربي لا زال “عربيا” وقمة مرتقبة في تونس

اختتمت نهاية الأسبوع الماضي بالرباط أشغال الدورة ال32 لمجلس وزراء الشؤون الخارجية للإتحاد المغاربي بالتوقيع على إعلان ختامي أعطى فيه المشاركون موافقتهم المبدئية لانعقاد قمة لرؤساء الدول المغاربية قبل نهاية 2014 في تونس.

وأكد الإعلان الذي نقلته وكالة أنباء الجزائر أن المجلس قبل عرض الجمهورية التونسية احتضان الدورة ال7 لمجلس رئاسة الاتحاد المغاربي وذلك بالتنسيق والتشاور مع ليبيا التي تتولى الرئاسة الدورية للاتحاد.

وقد تم الاتفاق مبدئيا على انعقاد الدورة السابعة لمجلس رئاسة الاتحاد المغاربي بعد التشاور بين القادة المغاربة فيما يخص تاريخ انعقاد الدورة.

وبخصوص المشكل الأمني، أشار المجلس إلى أهمية التصدي الجماعي للتهديدات الأمنية العابرة للحدود التي تواجهها المنطقة المغاربية.

كما أشار الى ضرورة تعزيز التعاون الأمني وتكثيف الجهود لمواجهة التحديات من خلال إعداد سياسات أمنية مشتركة.

ودرس المجلس حصيلة العمل المغاربي المشترك منذ الدورة الأخيرة مرحبا بانجازات اللجان الوزارية القطاعية في مجالات الأمن الغذائي والاقتصاد والمالية والبيئة  والموارد البشرية حيث ابرز إرادة الدول الأعضاء في مواصلة الجهود لتحقيق التقدم والتنمية والاستقرار لشعوب المنطقة.

كما استعرض القضايا المغاربية الرئيسية والإقليمية والدولية ذات المصلحة المشتركة  مرحبا بالإجراءات التي اتخذتها ليبيا من اجل بناء دولة العدالة والقانون والمؤسسات وكذا تونس لإنجاح المسار الانتقالي.

كما رحب المجلس باتفاق المصالحة الموقع في 23 ابريل الفارط بين الحركتين الفلسطينيتين فتح وحماس  والذي من شأنه تعزيز وحدة الشعب الفلسطيني وخدمة القضية الفلسطينية.

وأعرب المجلس عن “تهانيه الخالصة” للجزائر بمناسبة إعادة انتخاب السيد عبد العزيز بوتفليقة رئيسا للجمهورية  متمنيا له “كامل النجاح في مواصلة مسار البناء الوطني لتحقيق المزيد من الرفاهية للشعب الجزائري الشقيق”.

كما أعرب المجلس عن تهانيه لموريطانيا لإعادة انتخابها على رأس الاتحاد الإفريقي.

وأعرب المجلس عن تضامنه مع الشعب السوري  داعيا إلى وقف إراقة الدماء والى تحقيق طموحاته في الحرية والديمقراطية والكرامة. كما أعرب دعمه لجهود المبعوث الخاص لمنظمة الامم المتحدة والجامعة العربية  السيد لخضر الإبراهيمي لإيجاد حل سياسي للأزمة السورية يضمن الوحدة الوطنية والسيادة الترابية لسوريا. 

ويتضمن جدول أعمال الاجتماع عدة مواضيع لاسيما المشاورات السياسية والاندماج المغاربي ونشاطات اللجان الوزارية المتخصصة وإصلاح نظام الاتحاد وتفعيل الاتفاقيات المغاربية. 

جرت أشغال الدورة ال32 للمجلس بمشاركة وزراء الدول الأعضاء في الإتحاد المغاربي والأمين العام للمنظمة السيد حبيب بن يحيى.

شاهد أيضاً

مواطنون يجدون صعوبات في التسجيل باللوائح الانتخابية

وجد عدد من المواطنين والمواطنات صعوبات في التسجيل باللوائح الانتخابية العامة، سواء عبر الموقع الالكتروني ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *