أخبار عاجلة

أمازيغ إميضر يحتجون للعيد الرابع على التوالي

توافد حوالي ثلاثة آلاف شخص على جبل ألبّان حيث يعتصم أهالي إميضر منذ ثلاث سنوات لتأدية صلاة عيد الفطر للمرة الرابعة على التّوالي منذ انطلاق موجة الإحتجاجات السلميّة بجماعة إميضر صيف 2011.

وفي بلاغ لحركة على درب 96 التي تؤطر احتجاجات الساكنة ضد إقصائهم من الإستفادة من ثورة منجم إميضر، أعلنت أنه بعد الصلاة وعقب  خطاب لأعضاء من لجنة حركة على درب 96، تم تنظيم تظاهرة (مسيرة) احتجاجية حاشدة بمشاركة آلاف المحتجّين متبوعين بأزيد من 70 سيّارة على طول الطّريق الوطنية رقم 10، في اتّجاه دواوير الجماعة القروية لإميضر، رافعين شعارات المقاومة و الصّمود، مندّدين بشتّى السّياسات التي تمارس ضدّهم.

 واختتمت المسيرة الإحتجاجية لأهالي إميضر يوم العيد حسب ذات البلاغ بحلقية عبّر من خلالها المتدخّلين والمتدخّلات على ضرورة مواصلة النّضال السّلمي حتّى انتزاع حقوقهم، دون أن ينسوا تحية معتقلي حركة على درب 96 السّياسيين، كما دعوا الحاضرين إلى رصد الصّفوف والإلتزام بمسؤولياتهم تجاه قضيتهم العادلة والمشروعة، وكذا مقاومة كلّ العراقيل والتّحديات التي تقف في طريقهم نحو الهدف المنشود، كما حمّلوا المخزن كامل المسؤولية لما آلت و سـتؤول إليه الأوضاع في ظلّ مقاربته الأمنية الممنهجة ضد إميضر.

وتعتبر مسيرة يوم العيد حسب بلاغ حركة على درب 96 أكبر خطوة من نوعها، الذي أكد أن ساكنة إميضر استقبلت عيد الفطر للسنة الرابعة على التوالي، بأكبر مسيرة احتجاجية عرفتها السّنوات الثّلاث الماضية، رغم الحصار الأمني الذي فرضه المخزن على الساكنة، خصوصا التهديدات التي تعرّض لها أرباب وسائل النقل سعيا منه إلى منع وعرقلة حضور السّكان البعيدين من المعتصم.

شاهد أيضاً

سابقة.. حسنية أكادير تلعب بقُمصان تحمل أسماء اللاعبين باللغة الأمازيغية

في سابقة هي الأولى من نوعها؛ يواجه فريق حسنية أكادير لكرة القدم، في هذه الأثناء ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *