الجهل والاجترار الفكري

حسـن أبـراهـيـم

في وقت قطعت فيه البشرية أشواطا وأزمنة عابرة في التحضر الفكري خدمة للإنسانية، مازالت عقليات طوباوية مريضة تحيي أفكارا، أحقادا دفينة وتجتر أفكارا وخطابات مستهلكة تخدش بها شعبا كاملا دون الاحتكام إلى منطق العقل الذي تمليه كافة المعايير الدولية، المدنية منها والدينية.

إن آفاقا أرحب تفتح أمامنا، ومغربا جديدا يصنع بالرغم من وجود بعض الغمامة على مستقبله بفعل “التصرفات الطائشة” لبعض “مفكرينا” سامحهم الله، أسيري الجهل والولاء الأعمى لإيديولوجية خرساء تساقطت أوراقها في غير فصلها والذين يجنون على أنفسهم من خلال الاعتداء على الأمازيغية شعبا وثقافة ولغة وموروثا إنسانيا ضارب في أعماق التاريخ.

انه لوجه صارخ من وجوه الاجترار الفكري أن يطل علينا هؤلاء “المفكرون”، الذين يتشبعون بأساليب التشهير والقذف والتلفيق والتهويل وإحياء النزعات التي عايشتها الإنسانية ودفنتها في ماض غابر، بعقليات متحجرة لا تنفك تحيي حقدها الدفين لكل ما هو أمازيغي.

للخوض في غمار الأمور لا بد وأن نسأل لكي نجد الطريق إليها، لماذا يدفن “مفكرونا” رؤوسهم في الرمال كالنعامة عند الحديث عن الأمازيغية؟ هل صفة “العلمية” و”الحيادية” غائبة عندهم؟ هل بمقدورهم العزوف عن عاداتهم “المخلة” بأدبيات الفكر الحداثي؟ ثم إلى متى الاعتداء والتمادي في حق الأمازيغية؟

لا يختلف اثنان -إن أدركا- أن عابد الجابري “المفكر المغربي” الذي دعا في زمنه إلى إماتة اللهجات الأمازيغية، قضى نحبه و اختفي ودفن مع كل ما يستحقه من “التكريم” في مقبرة الشهداء، فالجابري مات و الأمازيغية حية خالدة رغم ما تتعرض لها كل يوم، لأنها واقع و حقيقة و خير لا بد منه بصفتها إرثا إنسانيا و لسان شعب و ثقافته. فماذا جنا الجابري غير اللعنات التي تتوالى على روحه بمجرد ذكر الأمازيغية. إن الإنسان يبحث عن راحته في الدنيا فإن لم يجدها يحاول أن يحلم بها بعد مماته لكن الأسوء هو أن لا ينعم بأحدها و يظن أنه تخلص من متاعب الدنيا لكن سرعان ما تطارده الأرواح التي جنى عليها في يوم من الأيام.

إن موضع الاعتراض على هذه النظريات – و على كثير غيرها مما يبدو مشابها لها- ليس كونها مغلوطة و حسب بل كونها عاجزة عن إقناع العقل و كونها تغفل الجانب الحيادي الفكري، و تقحم نفسها في خانة الفكر المغضوب عليه، لأنها تشكل مساسا خطيرا لتوجهات الفكر العقلاني، الذي يقتضي استحضار الخصوصيات و المبادئ العالمية و الحيادية في تناول القضايا بشكل علمي و عقلاني.

“ماذا ننتظر من مفكر يدنس فكره و يركض ركضا محموما وراء المال، و التقرب من مراكز الجاه غير الكذب”، لهذه الأسباب و غيرها ترى “مفكرينا” يدفنون رؤوسهم في الرمال كالنعامة، فيكذبون و يتحايلون و يقذفون و قد يصل الوضع ببعضهم إلى إحياء بعض الأساطير الخرافية التي أصبحت لا تجدي نفعا أمام نضالات المفكرين الغيورين، فأول ما يتبادر في أذهان “مفكرينا” و “مثقفينا” بعد مواجهتهم بسلاح العلم و الحقيقة أسطورة “الظهير البربري”،الذي عرته الحركة الأمازيغية و كشفت عن ثيابه و محياه الحقيقي، فهم يرمون الأمازيغيين بإحياء النزعة العرقية و محاولة “تشتيت” البلاد و زرع بذور الفتنة و التفرقة و يصل بهم فكرهم إلى حد “تكفيرهم”، و ثاني ما تجود به قريحتهم فكرة “الانفصال” التي تفتقر إلى الموضوعية و معايشة الواقع المادي الملموس، “مفكرونا” الله اهديهم” يتمادون و لا يتركون الفرصة السانحة لنقد –إن كان لديهم نقد بناء أصلا- المناضلين الأمازيغيين في معاملتهم مع الآخر الذي هو ضرورة حتمية، و تكون “العمالة” و “الخيانة الوطنية” سلاحهم والذي لا يمطر إلا قذائف الضعف و الهون، و تصل بهم وقاحتهم إلى نفي صفة “اللغة” عن الأمازيغية و نعتها بلهجة تنافس لغة القرآن على حد تعبيرهم. إن أمثلة هؤلاء يضرب لهم المثل في سجلات الأمازيغوفبيين الذي يتنافسون فيما بينهم لاعتلاء المرتبة العليا في عدائهم للأمازيغية، و لكثرتهم هناك أمازيغوفوبي بدرجة ضابط، و آخر بدرجة كولونيل، أدناهم أمازيغوفوبي برتبة “بركادي” و أعلاهم رئيس الأركان العامة للأمازيغوفبيا.

إنه لعار و عيب أن تجد “مفكرينا” لا يصححون مغالطاتهم مع أنهم يستطيعون الاضطلاع عليها و إن هذا لإجحاف لا سبيل إلى الخلاص منه في غالب الأحيان إلا بالامتناع عن التقيد بمبادئ الفكر العقلاني، وهنا تسقط صفة “الحيادية” و تغيب “العلمية” عن أفكارهم التي تغشاها البصيرة و تغطيها القومية التي يرتوي منها، وهنا تحديدا يكمن الفشل الفكري و الذي تكون نتائجه على المدى الطويل أكثر من مجرد سحابة صيف تلقى نجاحها اللحظي و سرعان ما تقف وقوف الذئب على الحمل.

من المرجح أن العزوف من قبل “مفكرينا” عن أفكارهم “المخلة” بالآداب و التي تشكل لديهم الإطار المرجعي الفكري و الثقافي و الإيديولوجي ضرب من ضروب المستحيل، و إن ساورته قرينته فهو لا يمتلك الشجاعة التي تخول له الوقوف و مصارحة الرأي العام لأن إبرة التخدير و التنويم الإيديولوجي انغرست في فكره ولا تتركه يقر بالحقيقة و يعترف.

كان من المنتظر من “مفكرينا” أن يتحلوا بالنضج الفكري الذي يفصح عن مرتبة فكرية مرموقة نفتخر بها و نعتز بها، لكن شاءت الأقدار أن يتركوا لنا الفرصة لكي ننتقدهم لان كل فكر قابل للنقد و أي نقد لا يحمل في طياته الرقي و التقدم بعجلة التاريخ إلى الأمام، يعرقل قطاره و يجعله لا يسير في الاتجاه الصحيح. إن النهوض بالوطن يعني قبل كل شيء احترام خصوصياته و تنوعه الثقافي و اللساني، واحترام الاختلاف الذي هو سمة الله في خلقه، فكفانا اجترارا لأفكار تضمر عنصرية وحقدا وتجني على شعب وثقافة ولغة ولنحتكم لسلطان العقل ولا تسممنا سلطة ولا جاه.

شاهد أيضاً

زواج الفقر والسياسة

يخفي اللغط الكبير بشأن زواج المال والسياسة، زواجا آخر يحيطه محترفو السياسة بكل الكتمان والسرية ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *