ليبيا.. الحرب تمتد لجبل نفوسة ومدن الأمازيغ

بدأ أهالي مدينة القلعة بمنطقة جبل نفوسه منذ صباح أمس الأحد النزوح إلى خارج المدينة، وذلك بعد التحذير الذي تسلمه المجلس البلدي للقلعة من غرفة عمليات الجيش الليبي للمنطقة الغربية التي تضم ما يسمى بثوار الزنتان الذين سبق قبل أيام أن قاموا بالهجوم على مدينة ككلة ما خلف سقوط عشرين قتيلاً و46 مصاباً.

وأفادت وكالة الأنباء الليبية، أن ثوار القلعة قاموا بالانتشار على كافة حدود مدينتهم لتأمينها والدفاع عنها من التهديد الذي وجهه آمر غرفة العمليات العسكرية بالمنطقة الغربية للمجلس البلدي للقلعة.

وفي نفس السياق تواصل قوات تابعة لما يسمى بجيش القبائل وما يعرف بلواء القعقاع الذي يضم عناصر من جيش القذافي السابق تمركزه في منطقتي الغنائمة والقواليش وقصفه لمدينة ككلة، مهددا المدن التي انضمت لعملية “فجر ليبيا” وضمنها عدد من المدن الأمازيغية التي صارت هدفا لمساندي اللواء حفتر ككتيبتي الصواعق والقعقاع وجيش القبائل.

 

شاهد أيضاً

وزير الثقافة يُغرد بـ”تيفينياغ”

نشر وزير الثقافة والشباب والرياضة، عثمان الفردوس، سلسلة من الدراسات الأنثروبولوجية التي تهدف إلى توثيق ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *