داعش تسيطر على مدينة ليبية تزامنا مع فشل مفاوضات الصخيرات

استدعى برلمان طبرق بليبيا فريقه من مفاوضات الصخيرات بالمغرب مع حكومة طرابلس رفضا لمقترح المبعوث الخاص للأمم المتحدة برناردينو ليون بتشكيل حكومة وحدة وطنية في ليبيا. وبالتزامن مع ذلك تمكن تنظيم “الدولة الإسلامية” من السيطرة على مدينة سرت.

ويمثل هذا القرار ضربة لجهود المبعوث الخاص للأمم المتحدة برناردينو ليون الذي تقدم الاثنين الماضي باقتراح جديد لتشكيل حكومة وحدة وطنية بعد رعايته محادثات بين طرفي النزاع على مدى أشهر.

ميدانيا، وحسب ما أعلن المركز الأمريكي لمراقبة المواقع الإسلامية (سايت)، تمكن عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” أمس الثلاثاء من السيطرة على مدينة سرت الليبية، وأكد مسؤولون في طرابلس أن التنظيم المتطرف قد تحالف مع أنصار معمر القذافي للمشاركة في الهجوم على قطاعات في منطقة سرت تضم حقولا نفطية.

ونشر تنظيم “الدولة الإسلامية” -ولاية طرابلس- على الإنترنت مجموعة من الصور لمقاتلين، مشيرا إلى سيطرته على مدينة سرت الواقعة على بعد 450 كلم شرق طرابلس، بعد أن طرد منها قوات فجر ليبيا وهي عبارة عن تحالف لقوى تسيطر على طرابلس.

وبعد أربع سنوات من الثورة التي دعمها حلف شمال الأطلسي وانتهت بالإطاحة بمعمر القذافي، وجه النزاع ضربات قاصمة لقطاع النفط في البلاد وسمح لمقاتلي تنظيم “الدولة الإسلامية” بأن يكون لهم موطئ قدم في مدن مثل درنة وسرت.

 

فرانس 24 / رويترز/ رويترز

شاهد أيضاً

مواطنون يجدون صعوبات في التسجيل باللوائح الانتخابية

وجد عدد من المواطنين والمواطنات صعوبات في التسجيل باللوائح الانتخابية العامة، سواء عبر الموقع الالكتروني ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *