المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية يخلد ذكرى ترسيم الأمازيغية بلقاء مع فاعلين مدنيين وسياسيين

بمناسبة ذكرى ترسيم الأمازيغية، سينظم المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية لقاءا مع ثلة من الفاعلين في مجالات الفكر، والثقافة، والسياسة، ومن المجتمع المدني، يوم 15 يوليوز 2015، على الساعة السادسة والنصف مساء، بمقره، الكائن بشارع علال الفاسي، مدينة العرفان، حي الرياض.

وفيما يلي النص الكامل لأرضية اللقاء:

جاء الدستور الجديد للمملكة سنة 2011 ليرسم معالم المسار االواعد للتحولات الجوهرية التي يعيشها المغرب في شتى المجالات، وخاصة منها ما يتعلق بالتركيز على المكونات الأساسية لهويته الحضارية واللغوية والثقافية المتسمة بوحدة وتنوع وتكامل عناصرها. ويأتي في صلب هذه التحولات إقرار الدستور الجديد الأمازيغية لغة رسمية للبلاد إلى جانب اللغة العربية، واستشراف صدور القوانين التنظيمية الخاصة بتفعيل ترسيم الأمازيغية وإنشاء المجلس الوطني للغات والثقافة المغربية.

وقد دأب المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية على الإحتفاء بذكرى إقرار الطابع الرسمي للأمازيغية في دستور المملكة، بغاية نثمين ما تم تحقيقه منذ خطاب أجدير سنة 2001، على مختلف الأصعدة، وكذلك بهدف تعميق الحوار مع مختلف الشركاء المؤسساتيين والفاعلين في الحقل السياسي، ومع المجتمع المدني، حول الأسئلة الكبرى المتعلقة بأجرأة ترسيم الأمازيغية وإدماجها الفعلي في مختلف المجالات الحيوية.

وبهذا الصدد، ينظم المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، بمقره، لقاء مع ثلة من الفاعلين في مجالات الفكر، والسياسة، والمجتمع المدني، يوم 15 يوليوز 2015، ابتداء من الساعة السادسة مساء.

 

شاهد أيضاً

وزير الثقافة يُغرد بـ”تيفينياغ”

نشر وزير الثقافة والشباب والرياضة، عثمان الفردوس، سلسلة من الدراسات الأنثروبولوجية التي تهدف إلى توثيق ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *